حقيقة بيع رئيس كرواتيا الطائرة الرئاسية وتخفيض راتبها

– بوست منتشر بشكل كبير جدًا (13 ألف شير)، بيقول: “.. رئيسة كرواتيا… خطبت في شعبها قائلة :- لن نقترض من البنك الدولي ولو متنا جوعا. باعت (الطائرة الرئاسية) الخاصة، وباعت (35) سيارة نوع (مرسيدس) لنقل الوزراء وأودعت عوائدها لخزانة الدولة . رفضت بيع وتخصيص مؤسسات القطاع العام الاستراتيجية، خفضت راتبها الى(30%) ليتساوى مع متوسط مرتبات عامة الناس .(…)، ومرفق مع البوست صورة سيدة باعتبارها رئيسة كرواتيا الحالية.

زائف

– الكلام ده غير صحيح. رئيس كرواتيا الحالي رجل واسمه “زوران ميلانوفيتش” (تولى الحكم في يناير 2020)، والصورة المرفقة مع البوست لرئيس كرواتيا السابقة كوليندا غرابار كيتاروفيتش، وهي لم تتخذ أي من هذه الإجراءات خلال فترة حكمها.
– كرواتيا دولة برلمانية، والسلطات الأكبر فيها بإيد رئيس الوزراء، ودور رئيس الجمهورية شرفي إلى حد كبير، حيث تقتصر سلطته على بعض شؤون الأمن والدفاع والشؤون الخارجية، وبالتالي كوليندا متقدرش تاخد قرارات متعلقة بالاقتصاد أو تخفيض أجور أو عدم اقتراض، لأن فيه برلمان وحكومة.
– الرئاسة الكرواتية لا تملك طائرة خاصة بل تستخدم طائرة مخصصة لكبار المسؤولين، وهي من طراز Bombardier challenger CL-604، والطائرة لا زالت موجودة حتى الآن، بحسب الموقع الرسمي للحكومة الكرواتية.
– رئيس كرواتيا لا يملك صلاحية تخفيض راتبه، والأمر في يد البرلمان، واستفادت كوليندا من قانون إصلاح ضريبي زاد راتبها الشهري بمقدار 2000 كونا شهريًا (310 دولار)، بحسب وسائل إعلام كرواتية.
– دي مش أول مرة يتنشر فيها البوست ده. وسبق وانتشر قبل كده في يوليو 2018، وصححناه في وقتها.

المصدر
البوست المنتشرالبوست المنتشر
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى