حقيقة مسئولية البرادعي عن احتلال العراق

– آيات عرابي، نشرت بوست عن الدكتور محمد البرادعي قالت فيه: “هو من أيد قرارات المجرم جورج بوش بضرب العراق بل وقال أن قرار بوش هو رسالة من المجتمع الدولي أنه سئم محاولة نزع اسلحة الدمار الشامل العراقية لمدة 12 عاما، يجب عدم التسامح مع العراق، وأنه يجب على العراق الا تعتبر التفتيش تجسسا”.

زائف

– الكلام ده غير صحيح. الدكتور محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ليس له دور في الحرب على العراق عام 2003، وشهادته حول الملف النووي العراقي في مجلس الأمن، أكدت عدم توافر دليل على وجود برنامج نووي عراقي.✅✅
– خلال عمل لجنة تفتيش وكالة الطاقة الذرية علي العراق، البرادعي قال في كلمة أمام مجلس الأمن في 27 يناير 2003 (قبل غزو العراق بحوالي شهرين): “لم نجد حتى الآن أي دليل على أن العراق قد أعاد إحياء برنامجه للأسلحة النووية منذ إلغاء البرنامج في التسعينات”.✅✅
– بعدها في فبراير 2003، زار وفد من الفاتيكان العراق، برئاسة الكاردينال روجيه اتشجاري، مبعوث البابا، اللي قابل الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في بغداد، وقال الكاردينال إن صدام “مرتاح لتقرير المفتشين”.✅✅
– في 7 مارس 2003 (قبل غزو العراق بـ13 يومًا)، قدم البرادعي لمجلس الأمن عرضًا حول التقدم فى جهود التفتيش فى العراق، قال فيه: “بعد ثلاثة أشهر من عمليات التفتيش المتطفلة ، لم نعثر حتى الآن على أي دليل أو إشارة معقولة لإحياء برنامج الأسلحة النووية في العراق”.✅✅

المصدر
بوست آيات عرابي
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى