حول
متصدقش

منصة مستقلة متخصصة بالتحقق والتدقيق الإخباري، تهدف لمقاومة الشلال المتدفق من الأخبار الكاذبة أو المضللة، سواء كان نشرها عمدياً لأغراض الانحياز السياسي أو الفكري، أو عرضياً لأغراض جذب الجمهور للصفحات أو المواقع ناشرة الشائعات.

من نحن

تم إطلاق منصتنا في أبريل من عام ٢٠١٨، وركزت في البداية على الأخبار المغلوطة في مصر ثم توسع نشاطنا ليشمل مختلف الدول العربية، وذلك على يد مجموعة من الصحفيين والباحثين المستقلين.

لا تتبع المنصة أي جهة سياسية، أو مؤسسة نشر صحفي. تركز "متصدقش" بشكل خاص على مقاومة الأخبار الهادفة لنشر الكراهية، أو التي ترسخ لمفاهيم سلبية اجتماعياً ضد النساء والأقليات وغيرها.

المرحلة الأولى: اختيار المادة موضع التحقق

• يبدأ فريق العمل يومياً بمسح المواد وذلك لتقديم المقترحات بساعات العمل الأولى صباح كل يوم، وذلك بالإضافة إلى تلقينا المواد أو طلبات التحقق عبر رسائل الجمهور من خلال منصاتنا الرقمية المختلفة أو من خلال البريد الإلكتروني.

• يتم التأكد من أن الخبر المُراد التحقق منه هو بحد ذاته سليم، بمعنى التأكد هل فعلا قال الإعلامي أو السياسي موضح التحقيق تلك العبارات؟

• يتولى المحررون فرز المواد المقترحة، وتصنيفها لتكليف الفريق بالعمل عليها.

معايير المواد ذات الأولوية تتضمن:

أ- ارتباطها بالصالح العام، كأن تكون معلومة علمية خاطئة تخص لقاح كورونا على سبيل المثال.

ب- الحصرية، أي لا تكون قد سبق تصحيحها بمنصتنا أو بغيرها من المنصات العاملة بنفس المجال.

ج- اليقينية، أي ألا يشتمل التصحيح جوانب تختلط بالتقديرات والآراء الشخصية، أو جوانب معلوماتية لا يمكن إثبات صحتها أو كذبها بمصادر موثوقة.

د- الاتساق مع قيم تدعمها المنصة، مثل حقوق المرأة، أو حرية التعبير، أو الأقليات.

ز- مدى انتشار الشائعة، على سبيل المثال يمكن تجاهل شائعة لم تحظى بأي إعادة نشر، بينما يجب التفاعل بأسرع ما يمكن على شائعة تم تداولها مئات آلاف أو ربما ملايين المرات، كما تتم الاستعانة بأداة وفرها فيس بوك لصفحات التحقق الموثقة، تكشف ما هو "التريند" الآن، وذلك بهدف سرعة فحصه من شركاء الموقع، وسرعة الإبلاغ عنه وحذفه.


المرحلة الثانية: التحقق

يتولى الفريق تدقيق الخبر المطلوب وكتابة تلك المعلومات والنتائج، عبر الوسائل التالية:

١- العودة للمصادر الأولية وليس الثانوية، على سبيل المثال الاطلاع على كامل نص مشروع القانون وليس النقل عن محامي ينشر تحليله، أو التواصل المباشر مع شركة دولية للحصول على معلومات عن تعاقدها الحكومي.

٢- نستخدم آليات "البحث العميق" في جوجل، مثل تحديد المدى الزمني، والبحث العكسي عن الصور، وغيرها.

٣-قد نستخدم أدوات "المصادر المفتوحة" للتحقق حال تطلب الموضوع استخدامها، ويتضمن ذلك "تحديد المواقع" أو "تتبع رحلات الطائرات"

٤- قد نستخدم إجراءات تقنية تتطلب تحليل الصور أو مقاطع الفيديو لكشف التلاعب.

٥- قد نستشير خبيراء تقنيين، مثل استشارة طبيب متخصص فيما يخص لقاح كورونا.


المرحلة الثالثة: تدقيق الحقائق والتحرير

• يتولى محرر أول العمل على مراجعة المادة، وتحدي كل تفصيلة فيها، بهدف التأكد من عدم حدوث أي أخطاء، وقد يعود لكاتب المادة للنقاش أو الاستيضاح.

• يحاول المحرر الالتزام بعنصر "التكثيف" لاختصار المنشورات أو "اسكربت" الفيديو.

• يتولى مدير التحرير أو من يقوم مقاومه دور التأكد من سير العملية بسلاسة، وكذلك يقوم بتدقيق الحقائق للمرة الثالثة بنفسه حال وجود مواد قد تتطلب ذلك، خاصة ذات الأبعاد السياسية.

• يتضمن التحرير ضبط اللغة، والحرص على عدم وجود أخطاء نحوية أو إملائية. ويشمل ذلك إذا كانت المادة مكتوبة بالعامية المصرية، فهي بدورها لها قواعد كأي لغة.


المرحلة الرابعة: النشر

* يتولى زميل مختص كل يوم نشر المحتوى على منصاتنا المختلفة، فيس بوك وتويتر وانستجرام وموقعنا الالكتروني.

* قد نستخدم الإعلانات المدفوعة في حدود إمكاناتنا.

* يتم تصنيف الأخبار لأرشفتها بالنظام المطلوب على الموقع الإلكتروني حسب عدة أنماط لتسهل على الجمهور الوصول للمواد بكل الصور، سواء حسب البلاد، أو حسب الأقسام (سياسة، مجتمع، رياضة..الخ)، أو حسب الشخصيات العامة الواردة، أو حسب تصنيف الأخبار المعتمد لدينا. (زائف، مجتزأ، ..الخ)


المرحلة الخامسة: التقييم الدوري والتدريب

• يتم عقد اجتماعات دورية لتقييم العمل ومشاركة التجارب داخليا.

• التقييم يتضمن معايير كمية (أرقام الزيارات والمشاهدين) وكذلك معايير كيفية (تحليل لخطاب الجمهور في التعليقات وفي الرسائل)، ويتوافق الفريق على أفضل طرق الاستجابة.

• يتم تدريب الأعضاء حال وجود ما يستجد لتعلمه جماعيا.

المرحلة السادسة: الشكاوى

حال تلقينا شكاوى بشأن أي مادة منشورة، سواء على رسائل الصفحة أو على البريد الإلكتروني، يتم التعامل فوراً بجدية تامة، وحال ثبات حدوث خطأ من طرفنا، نلتزم بحذف المادة الخاطئة، والاعتذار للطرف المتضرر، ونشر التصحيح.

منهجية العمل

سياسة التصحيح

محددات عملنا: ١- الحياد السياسي: في ظل الاستقطاب الواضح بالعالم العربي، وانقسام أغلب وسائل الإعلام التقليدية إلى معسكرات تأييد أو معارضة لتيارات سياسية متنافسة، تحرص منصتنا على أن يشمل عملها التدقيق بالأخبار الصادرة من كل الأطراف.

٢- شمول المصادر: لا تقتصر تغطياتنا على وسائل الإعلام المكتوب والمرئي فقط، بل أيضاً تمتد لتشمل ما يتم نشره على الصفحات الشخصية والعامة بمواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تصريحات الشخصيات العامة المختلفة، وبما يتضمن ذلك المسؤولين الحكوميين ومعارضيهم بمختلف الدول العربية.

٣- الفصل بين المعلومة والرأي: نميز بشكل واضح بين مفهوميّ الخبر والرأي، حيث يستند الخبر لمعلومة يمكن تدقيق صحتها أو كذبها بشكل قاطع وهو ما يمكننا تدقيقه، بينما الآراء تختلف باختلاف المتحدث وتوجهه ولا يمكن اخضاعها للتدقيق.

٤- الشفافية: تقدم منصتنا شرحا وافياً لكيفية حكمنا على الخبر، بحيث يمكن لأي قاريء تطبيق نفس القواعد أو الأدوات، أو فحص المصادر بنفسه.

٤- التبسيط: نحرص على أن تكون اللغة المستخدمة مبسطة، بدأنا باستخدام العامية المصرية حين كانت الأخبار تقتصر على مصر، ولاحقاً أدرجنا استخدام "الفصحى البيضاء"، أي استخدام أسهل وأقرب الكلمات الفصحى والتي تشترك مع العامية. كذلك لا نستخدم مصطلحات تقنية أو أجنبية إلا مع وجود شرح واف.

٥- الشراكة: نحترم جمهورنا ونعتبره شريكاً أصيلا في عملنا، ومن هذا المنطلق، نولي اهتماما كبيراً بمحتوى اقتراحات الجمهور للأخبار التي يطلب التحقق منها، وأيضاً نستقبل الشكاوى عبر البريد الإلكتروني ومن خلال منصاتنا الرقمية المختلفة.

٦- تقديم الدعم للفئات الأولى نولي عناية خاصة لتصحيح الأخبار التي يترتب عليها نتائج اجتماعية سلبية، مثل خطاب الكراهية والعنصرية على أي أساس ديني أو عرقي أو جنسي..الخ، كما ندعم حرية التعبير، وحقوق المرأة، والأقليات.

٧- احترام حقوق الملكية الفكرية نستخدم الصور غير ذات الحقوق، أو ننسبها لمصورها إذا لم يمانع، كما لا نستخدم مقاطع فيديو إلا داخل الأطر القانونية من حيث عدد الثواني ومحددات الكادر، كي لا يتعرض للحذف، والأهم كي لا نخالف القيم التي ندعو لها.

٨- التصور البصري يتم الاعتماد على صور "جرافيكس" ذات إطار ثابت لكن تتسم بالمرونة، حيث يتم ابراز المعلومة المكثفة بحيث تشمل صورة معبرة وعنوانا جذابا ومختصرا ومعلوماتيا. كما يتم تحويل المواد إلى رسوم بيانية (إنفوجراف) أو فيديو حال إمكانية ذلك.

تصنيف الأخبار: نعمل على أساس التصنيفات الستة التي يعتمدها دليل شركة "فيس بوك":

١- زائف: الخبر غير صحيحة بالكامل. ٢- زائف جزئياً: الخبر به أجزاء أو زوايا صحيحة وأخرى خاطئة.

٣- مفبرك: الخبر نفسه لم يحدث، مثل نسب تصريحات لشخصية عامة بينما هو لم يقلها.

٤- مجتزأ:الخبر سليم لكنه تعرض للتلاعب، مثل إخراجه من سياقه ما يغير المعنى، أو مثل اختيار عنوان مضلل.

٥- ساخر: ناشر الخبر تعمد تغيير الوقائع بهدف السخرية، لكن بعض الجمهور ظن أنه خبر جاد. قد يكون الناشر جهة معروفة بالسخرية مثل صفحة ممثل كوميدي أو موقع ساخر، وقد لا يكون كذلك.

٦- صحيح: بعد التحقق من الخبر ظهرت صحته.

دليل تصنيف الادعاءات

أبوابنا

١- متصدقش/صدّق (صحيح/زائف): يختص بتصحيح المحتوى الزائف أو المضلل وبيان أسباب ذلك الحكم.

٢- الحقيقة فين؟: شرح مطول ومعمق لقصة تحمل كما كبيرا من التفاصيل، التي تكون أعقد أو أشمل من تبسيطها في صورة صحيح أو زائف بالكامل.

٣- اعرف بنفسك: باب مخصص لنشر ثقافة التحقق من الأخبار، ويقدم شرحا وافياً لكيفية استخدام بعض الأدوات التقنية، بحيث يمكن لأي قاريء أن يجرب بنفسه التوصل لحقيقة أي صورة أو مقطع فيديو على الأٌقل.

٤- صحيح ولكن: مخصص لشرح الأخبار التي يتم إغفال زاوية أو معلومة بها بهدف توجيهها لجوانب مضللة رغم صحة المعلومة الأصلية.

٥- الفيديو: محتوى للمشاهدة، قد يشمل تعليقا صوتيا وقد لا يشمل، وقد يتضمن أدلة بصرية على التصحيح.

زر الذهاب إلى الأعلى