التهاب كبدي غامض يصيب الأطفال

يوم 5 أبريل الماضي، كشفت المملكة المتحدة عن ظهور حالات لالتهاب كبدي غامض يصيب الأطفال من سن شهر إلى 16 عامًا، غير معلوم أسبابه أو مصدره. وبعدها أعلنت عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة واليابان عن تسجيل إصابات بنفس الالتهاب الكبدي.
هنحاول في البوست ده نعرف تفاصيل أكتر عن المرض، ووضعه في مصر، وإزاي نحافظ على أولادنا منه. ⬇️⬇️
# إيه حجم انتشار المرض وخطورته؟
– لا يوجد حصر شامل دقيق لأعداد الأطفال المصابين بالالتهاب الكبدي الغامض حول العالم، لكن الأعداد تقدر بالمئات.
– مثلًا سجلت المملكة المتحدة 163 إصابة حتى 3 مايو الجاري، بينما سجلت أمريكا 109 حالات في 25 ولاية حتى 6 مايو الجاري.
– المرض خطير جدًا للأسف. 11 طفل من المصابين في المملكة المتحدة احتاجوا إلى زراعة كبد، في حين توفي 5 أطفال في أمريكا واحتاج 14% من المصابين لزراعة كبد.
# هل سُجلت إصابات بالمرض ده في مصر؟
– الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، نفى يوم 22 أبريل الماضي وجود حالات مصابة بمرض “الالتهاب الكبدي غير معروف السبب” بمصر. ومن وقتها إلى الآن لم تعلن وزارة الصحة عن تسجيل إصابات بهذا المرض.
# ما هو التهاب الكبد Hepatitis وأسباب الإصابة به؟
– هو مصطلح عام لوصف أي التهاب يصيب الكبد، و,يمكن أن يؤدي التهاب الكبد إلى مجموعة من المشاكل الصحية منها فشل الكبد والسرطان لذلك قد يكون قاتلًا.
– هناك عدة أسباب تؤدي إلى التهاب الكبد مثل الفيروسات A, B, C, D & E (ويسمى التهاب الكبد الفيروسي) وهو السبب الأكثر شيوعًا، أو بسبب مواد كيميائية، أو العقاقير، أو الكحول (الخمور)، أو بعض الاضطرابات الوراثية، أو بسبب فرط نشاط جهاز المناعة الذي يهاجم الكبد عن طريق الخطأ (ويسمى التهاب الكبد المناعي).
– واعتمادًا على مساره، يمكن أن يكون التهاب الكبد حادًا (يظهر فجأة ثم يختفي) أو مزمنًا (حالة طويلة الأمد تُسبب تلفًا تدريجيًا للكبد).
– في بعض الحالات ممكن ميكونش في سبب للإصابة بالالتهاب الكبدي، لكن عندما وجدت المملكة المتحدة أن عدد الحالات زاد بشكل ملحوظ والمفروض إن فشل الكبد (أحيانا تصل إلى ضرورة زراعة الكبد) بين الأطفال حالة نادرة، قررت تبلغ منظمة الصحة العالمية في يناير 2022 لرصد المرض، ومن بعدها أبلغت دول أخرى.
– آشا بوين، الطبيبة بمستشفى بيرث للأطفال في أستراليا وباحثة في الأمراض المعدية في معهد تيليثون للأطفال، عبرت في تصريحات لجريدة “الجارديان” عن خطورة الأمر بقولها “لا أتذكر إن كنت قد واجهت هذه الحالة في كل حياتي المهنية، لأنه مرض نادر جدًا بين الأطفال، وانتشاره يجعلنا في حالة تأهب قصوى”.
# ما هي أعراض الالتهاب الكبدي الجديد؟
– بحسب موقع حكومة المملكة المتحدة فقد عانى العديد من الأطفال المصابين من: أعراض في الجهاز الهضمي مثل آلام البطن والإسهال والقيء، واليرقان (اصفرار الجلد والعينين)، وفقدان الشهية، والإرهاق، وآلام في المفاصل أو العضلات، وزيادة مستويات إنزيمات الكبد (ALT & AST أكثر من 500)، وحكة في الجلد، وحرارة عالية، والبول الداكن وبراز شاحب رمادي اللون.
# ما الذي نعرفه عن سبب هذا المرض حتى الآن؟
– للأسف المرض غير معروف أسبابه إلى الآن، وغامض لأن مصدره ليس من الأسباب التي ذكرناها يعني مصدره مش فيرس A, B, C, D & E، والأطفال قبل الإصابة به كانوا أصحاء تمامًا ومعندهمش أي أمراض أو مشاكل صحية، ومن هنا بدأت حيرة الأطباء ورحلتهم في التقصي حول المرض.
– في البداية أول حاجة فكر فيها الخبراء إذا كان لقاح فيروس كورونا له علاقة، ووجدوا أن أغلب الأطفال المصابة لم يتلقوا اللقاح لأن سنهم صغير، لكن بعضهم أُصيب بالفعل بفيروس كورونا.
– وفكر المتخصصين أيضًا إن الإغلاق اللي حصل بسبب جائحة كورونا كانت السبب في إن مناعة الأطفال أصبحت ضعيفة، لكن لا دليل على ذلك.
– الخبراء برضو فكروا إن المرض دا ممكن يكون موجود بالفعل ونسب الإصابة به طبيعية وعادية جدًا، لكننا لم نكتشفه من قبل.
– ومن ضمن الحاجات اللي حاولوا يربطوا بها ظهور المرض هو تعامل الأطفال مع الحيوانات الأليفة، حيث وجد الخبراء في بريطانيا ان 70% من المصابين يتعاملون مع الكلاب، لكن يرى بعض المتخصصين أن هذا الاحتمال بعيد وغير وارد.
– بعد التقصي، وجد الباحثين إن نتيجة تحليل “الفيروس الغدي Adenovirus” كانت إيجابية لـ %75.5 من الأطفال المصابين بالمرض في انجلترا، و50% في اسكوتلندا، و9 أطفال في أمريكا، ودي طبعًا نسبة كبيرة، بحسب تقرير صدر يوم 28 أبريل من المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية ECDC. لكن برضو الأمر غير محسوم لإن في أطفال أصيبوا بالمرض وجاءت نتيجة الفيروس الغدي سلبية عندهم.
– يرى بعض الخبراء أنه قد يكون الفيروس الغدي من بين عوامل عدة تؤدي للإصابة بهذا الالتهاب الكبدي الجديد.
# ما هو الفيروس الغدي؟
– أولًا سبب تسميته “الغدي” لأنهم اكتشفوه في الغديات أي لحمية الأنف في الإنسان، وهي عائلة من الفيروسات الشائعة التي يمكن أن تسبب أعراضًا شبيهة بأعراض الأنفلونزا أو الجهاز الهضمي، وهو فيروس ينتقل من إنسان إلى إنسان.
– الفيروسات الغدية 50 نوعًا، ويركز علماء المملكة المتحدة على نوع معيّن وهو النوع 41، ويتوقعون إنه قد يكون له علاقة بالالتهاب الكبدي الجديد، لكنهم سيحتاجون إلى النظر في تركيبتها الجينية أيضًا بهدف التأكد من ذلك.
# ما هي توصيات الخبراء والأطباء للوقاية من الفيروس الغدي والالتهاب الكبدي الغامض؟
– احتياطًا وحتى ظهور سبب قاطع للالتهاب الكبدي الجديد، لازم نحافظ على أولادنا من الإصابة بالفيروس الغدي، وده يكون عن طريق الاهتمام ببعض الإجراءات الوقائية اللي بنعملها من وقت تفشي جائحة فيروس كورونا، زي غسل الأيدي وتعقيمها باستمرار وتجنب لمس الوجه لأن الفيروس الغدي ينتشر من شخص لآخر عن طريق الرذاذ التنفسي أو من خلال لمس سطح ملوث به.
– وعلى الأهالي التوجه إلى المستشفى فور ظهور بعض الأعراض على الأطفال وأهمها اليرقان (اصفرار الجلد والعين) والقيء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى