حقيقة إفلاس المكسيك

– معظم الصحف المصرية، زي اليوم السابع والمصري اليوم والتحرير و البوابة والشروق (مسحت الخبر)، نشروا خبر بيقول إن “رئيس المكسيك أعلن إفلاس بلاده”.

زائف

– الكلام ده غير صحيح. تم ترجمة تصريحات الرئيس المكسيكي بشكل غير دقيق.✅✅

– الرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل لوبيس أوبرادور، واللي لسه هيتسلم مهام منصبه في أول ديسمبر الجاي، قال في خطاب له، إنه ملتزم بتنفيذ برنامجه اللي الناس انتخبته للرئاسة على أساسه، رغم “حالة الإفلاس التي تسببت بها سياسات النيوليبرالية الجديدة التي تم تطبيقها في البلاد خلال الـ30 سنة الماضية”.

– الرئيس المنتخب كان أعلن خلال حملته الإنتخابية بأنه هيبدأ فور تولي منصبه ببزيادة الإنفاق الاجتماعي على المعاشات التقاعدية والشباب، وخفض الإنفاق على المسؤولين، وضمان عدم رفع أسعار البنزين والكهرباء.

– تصريحات الرئيس المكسيكي المنتخب زيها زي إن مسؤول في مصر يقولك إحنا فقرا أوي أو مش لاقيين، وهي متماشية مع انتقاداته للسياسات الاقتصادية الرأسمالية باعتباره راجل يساري.

الاقتصاد المكسيكي اقتصاد ضخم ومتنوع وهو ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، والـ15 في ترتيب أكبر اقتصادات العالم مع ناتج محلي يبلغ 1,152 تريليون دولار (2017)، ومعدل البطالة 3.1% بس، ومعدل التضخم السنوي في 2017 كان 6.8% ، لكن عندهم معدل فقر عالي جدًا بيقدر بحوالي 44% سنة 2017.
-الاقتصاد المكسيكي حاليًا واجه في 2017 تباطؤ كبير في معدلات النمو (2%) بسبب خلافات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول اتفاقية التجارة الحرة “نافتا” ولأسباب تانية خاصة بالوضع السياسي، لكن البنك الدولي متوقع إن الاقتصاد هيبدأ يتعافى تاني من أواخر العام الجاري.

المصدر
المصري اليوماليوم السابع
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى