حقيقة المعجزة: جسد المتهم بتفجيرات اندونيسيا سليم بعد 16 عام من دفنه

– في الساعات الأخيرة، انتشر فيديو من إندونيسيا على صفحات مختلفة بتقول إنه للحظة فتح قبر “عمر الإندونيسي” والمتهم في تفجيرات “بالي” عام 2002، اللى اتحكم عليه بالإعدام، وإن “معجزة” حصلت في إن جسده لسه سليم تمامًا رغم دفنه من 16 سنة، وبتقول “سبحان الله… في مكان الدفن انتشرت فيه المياه جوفية وتم نقل جميع الأموات كلهم وهم عظام بالية، إلا هذا الرجل الصالح، نحسبه مع الأنبياء والصديقين والشهداء”.

زائف

– الكلام ده غير حقيقي، الجثمان مش خاص بالمتهم في تفجيرات بالي، الكلام المكتوب مع الفيديو غير صحيح تمامًا.
الجثمان ده بتاع سجين اسمه ياسر بن تمرين، مات يوم 17 يوليو الجاري، بسبب مرض في الكبد، وهومسجون من 2017، لاتهامه بإطلاق نار على ضباط شرطة✅✅.

– كمان تقارير لمواقع إخبارية إندونيسية قالت إن عائلة الإرهابي المتهم في تفجير بالي، اللى اسمه عبدالعزيز ومُلقب بـ”الإمام ساموديرا”، نفت صحة الكلام ده، وأكدت إن قبر “ساموديرا” سليم تمامًا ولم يتم نبشه.

المصدر
الصفحات اللى نشرت الفيديو برواية كاذبة:الصفحات اللى نشرت الفيديو برواية كاذبة:
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى