حقيقة تصريحات مسؤول إثيوبي عن رفض مصر حل مشكلة سد النهضة

“الجانب المصري لا يريد حل المشكلة من خلال المفاوضات. يأتون للنقاش ويرفضون جميع المقترحات”

مدير إدارة الهندسة في وزارة الدفاع الإثيوبية، الجنرال بوتا باتشاتا ديبيلي – مقابلة مع “RT”

خادع

التصحيح:⬇️⬇️

الكلام ده غير صحيح. مصر تخوض مفاوضات مع إثيوبيا بشأن سد النهضة منذ أكثر من 10 سنوات، ما يعني رغبتها في الوصول إلى اتفاق وحل المشكلة.✅✅

وفي عام 2015، وقعت مصر وإثيوبيا والسودان اتفاقية “إعلان المبادئ”، التي نصت على الاتفاق على الخطوط الإرشادية وقواعد الملء الأول لسد النهضة، الاتفاق على الخطوط الإرشادية وقواعد التشغيل السنوي للسد، وهو ما ترفض إثيوبيا الالتزام به حتى الآن.✅✅

وفي مطلع عام 2020، رفضت إثيوبيا اقتراح الاتفاق الذي صاغته الولايات المتحدة الأمريكية، في المفاوضات التي جرت في واشنطن، بعد أن وافقت عليه مصر رغم أنه يخصم جزء من حصتها في مياه نهر النيل.✅✅

وترفض إثيوبيا طلب مصر والسودان تشكيل رباعية دولية تشمل الاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، للتوسط في ملف سد النهضة، وتتمسك بوساطة الاتحاد الإفريقي فقط رغم أنه يرعى المفاوضات منذ نحو عامين دون الوصول لحل.✅✅

وتسعى مصر منذ سنوات إلى التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يضع القواعد الخاصة ملء وتشغيل سد النهضة، وهو ما ترفضه إثيوبيا، التي تصر على الملء المنفرد للسد.✅✅

المسؤول الإثيوبي حاول تصدير المشكلة باعتبارها مشكلة بين مصر وإثيوبيا عبر قوله إن “مصر لا تريد حل المشكلة من خلال المفاوضات”، وذلك رغم اتساق الموقف السوداني مع الموقف المصري، وعدم توصل الخرطوم لاتفاق منفرد مع أديس أبابا طوال سنوات المفاوضات.✅✅

* وزراء الري من مصر والسودان وإثيوبيا، يومي الخميس والجمعة الماضيين، عقدوا اجتماعات في جمهورية الكونغو، تحت رعاية الاتحاد الأفريقي، في محاولة للاتفاق قبل الملء الثاني للسد، ولم تعلن نتائج الاجتماعات حتى الآن.

أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى