حقيقة تصريح بطريرك روسيا عن محاربة الإسلام والمسلمين

– تصريح منتشر منسوب للبطريرك “كيريل”، بطريرك روسيا، بيقول: “بطريرك روسيا : يجب محاربه الاسلام في عقر داره قبل أن نضطر لمحاربته في بلادنا!”.

زائف

-الكلام ده غير صحيح. التصريح ده مفبرك. بطريرك روسيا كيريل، لم يقل هذا الكلام، ولا يوجد موقع روسي أو عربي أو انجليزي نشر تصريح بالكلام ده.
* البطريرك الروسي لديه كثير من التصريحات الإيجابية عن الإسلام، وضرورة مواجهة التعصب والتطرف بين كل الديانات، أبرزها:
– تزامنا مع الحرب اللي بتشهدها أرمينيا المسيحية ضد أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة، البطريرك الروسي وجه دعوة للدولتين لوقف القتال، خوفًا من تحول الحرب لصراع ديني.
– عام 2019، بطريرك روسيا، استقبل الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى في مقر الكنيسة الأرثوذكسية في العاصمة الروسية موسكو، وقال: “إن التواصل مع المسلمين أمر طبيعي جدا بالنسبة إلينا، إذ أننا نعيش معا في بلادنا على مدى قرون ونعتبر بعضنا البعض إخوة لم يكن بينهم أبدا نزاع أو خلاف”.
– وقبلها عام 2016، في ذروة انتشار وسيطرة تنظيم “داعش”، على أجزاء من سوريا والعراق، هاجم البطريرك التنظيم، وقال: “يشوه صورة الإسلام في نظر العالم بأسره، تدمر أي صورة إيجابية عن الإسلام”.
– وفي عام 2012، دعت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي يمثلها البطريرك، إلى تحالف أرثوذكسي إسلامي ضد التطرف والتعصب الديني لدي المسحين الأرثوذكس والمسلمين.
– التصريح ده منتشر منذ عام 2015، لكن لم ثبت صحته أو نشره في أي موقع موثوق.

المصدر
البوست المنتشر
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى