حقيقة حصول العاملين في هيئة قناة السويس على 60 مليار جنيه أجور

* محمد ناصر، استعرض في حلقة امبارح من برنامجه “مصر النهارده” المذاع على قناة “مكملين”، مقال منشور على موقع “الجزيرة” في يونيو الماضي، بعنوان “المال الضائع: أين تذهب أموال قناة السويس.. وبقية الإيرادات؟!”، وذكر المقال أن “بنود الإيرادات غير الضريبية (في الموازنة العامة 2020/ 2021) جاءت محيرة تماما، وعلى رأسها الحصيلة المتوقع سدادها للخزانة العامة من قناة السويس، والتي قدرتها وزارة المالية بحوالي 33.5 مليار جنيه، انخفاضا عن 36 مليار جنيه توقعتها وزارة المالية كحصيلة في العام المالي الحالي”، وتساءل كاتب المقال عن “أين تذهب بقية إيرادات القناة، وكيف تتسرب خارج الموازنة العامة للدولة، وهل من المنطقي أن تنفق الهيئة ثلثي الإيرادات (حوالي 60 مليار جنيه تقريبا) على مصروفات التشغيل، وأجور ومكافآت العاملين الذين يبلغ عددهم 25 ألف عامل فقط”.❌❌
– بعد ما “ناصر” استعرض المقال، عرض مقارنة بين أجور العاملين في هيئة قناة السويس والعاملين في وزارة التربية والتعليم، وقال إن أجور العاملين في الهيئة 60 مليار جنيه يعني الفرد بيحصل على 2.4 مليون جنيه سنويًا، في حين إن أجور العاملين في وزارة التربية والتعليم تبلغ 105 مليار جنيه وعددهم 1.7 مليون موظف، يعني الفرد بيحصل على 62 ألف جنيه سنويًا.❌❌

زائف

* الكلام ده كله غير صحيح، ومليان تضليل:⬇️⬇️

أولًا: الحصيلة المتوقع توريدها من قناة السويس إلى الخزانة العامة في العام المالي الحالي 2020/ 2021 تبلغ 72.5 مليار جنيه، وليس 33.5 مليار جنيه فقط، كما ذكر كاتب المقال.
– الحصيلة دي مقسمة إلى 33.5 مليار جنيه فائض من الهيئة (يورد إلي وزارة المالية)، و34.2 مليار جنيه ضرائب من الهيئة، و4.8 مليار جنيه إتاوات = 72.5 مليار جنيه.✅✅

ثانيًا: أجور العاملين في هيئة قناة السويس والبالغ عددهم 25 ألف عامل، لا تبلغ 60 مليار جنيه إطلاقًا. حتى الآن لم ينشر قانون ربط موازنة هيئة قناة السويس للسنة المالية الحالية، لكن بحسب قانون ربط موازنة هيئة قناة السويس للسنة المالية الماضية 2019 / 2020، فأجور العاملين في هيئة القناة تبلغ 6 مليار و850 مليون جنيه فقط.
– دليل آخر على إن الأجور لا يمكن تصل إلى هذا المبلغ، هو إن حصيلة إيرادات القناة في العام المالي الماضي تبلغ 5.72 مليار دولار (بحسب تصريحات رئيس هيئة قناة السويس)، ما يعادل نحو 91.5 مليار جنيه مصري، وبفرض أن حصيلة الإيرادات ستظل كما هي (رغم وجود توقعات بانخفاضها بسبب أزمة كورونا والأزمة الاقتصادية العالمية)، فإزاي الأجور هتكون 60 مليار جنيه إذا كان يورد إلى الخزانة 72.5 مليار جنيه؟!✅✅

المصدر
فيديو محمد ناصر
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى