حقيقة فرض حالة الطوارئ جزئياً بعد 30 يونيو

قال الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل : “يعاد فرضها (حالة الطوارئ) جزئياً بعد ثورة 30 يونيو 2013، وفي مناطق محددة من شمال شبة جزيرة سيناء”.

 

زائف

تم فرض حالة الطوارئ عقب 30 يونيو 2013 بشكل كلي في أنحاء البلاد وليس جزئي. ✅✅

وأعلن عدلي منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، في أغسطس 2013، في أعقاب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة شهر. ✅✅

وعقب انتهائها في سبتمبر 2013، تم مدها لمدة شهرين، لتنتهي في نوفمبر 2013. ✅✅

أما الفرض الجزئي على شمال سيناء، فقد بدأ في أكتوبر 2014، بعد هجوم إرهابي على كمين كرم القواديس راح ضحيته 29 جنديًا. ومنذ ذلك الحين تُمدد حالة الطوارئ هناك كل 3 أشهر. ✅✅

وينظم الدستور المصري إعلان حالة الطوارئ، ويحدد إعلانها لمدة محددة لا تجاوز ثلاثة أشهر، ولا تمد إلا لمدة أخرى مماثلة، بعد موافقة ثلثي أعضاء مجلس النواب، ورغم ذلك تم تمديد الطوارئ منذ 2017. ✅✅

وخلال تلك السنوات، تحايلت الحكومة على الدستور بإعلان حالة الطوارئ بعد بضعة أيام من انقضاء الشهور الستة المسموح بها دستوريًا، وهو نفس المخرج الذي جرى استخدامه لاستمرار فرض أحكام الطوارئ وحظر التجول في محافظة شمال سيناء، منذ سنوات. ✅✅

المصدر
مقال عبد الحليم قنديل في أخبار اليوم:
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى