حقيقة فيديو انتشال “ميكروباص الساحل” من النيل

فيديو متداول بشكل كبير جدًا يظهر لحظة انتشال ميكروباص من النيل، مع تعليق: “إنتشال ميكروباص كوبري الساحل بالجثث بداخله”، في إشارة إلى الادعاء المزعوم بسقوط ميكروباص من على كوبري الساحل قبل أيام. ❌❌

زائف

الكلام ده غير صحيح. الفيديو قديم من 3 سنوات، وليس له علاقة بالحادث المزعوم بسقوط ميكروباص من على كوبري الساحل قبل أيام. ✅✅

الفيديو منشور على يوتيوب بتاريخ 26 يناير 2018، بعنوان “حادث كوبرى الساحل اليوم حادثة سقوط ميكروباص فى النيل” ويظهر انتشال ميكروباص سقط في النيل من فوق كوبري الساحل، وهناك فيديوهات أخرى لذات الواقعة. ✅✅

# إيه هي قصة ميكروباص كوبري الساحل؟

في 10 أكتوبر الجاري تلقت أجهزة الأمن بلاغًا من أحد المواطنين بعلمه من آخرين، بسقوط شيئًا من أعلى كوبري الساحل التابع لدائرة قسم شرطة إمبابة، مُرجحين أنه ميكروباص أبيض. على مدار الأيام الماضية عكفت أجهزة الأمن على التحري عن الواقعة، وبحثت فرق الإنقاذ النهري والغواصين عن الميكروباص والركاب الذين قيل أنهم 15 راكبًا، دون أن يجدوا أي أثرًا لا للميكروباص أو للركاب. ✅✅

أجهزة الأمن أثناء رحلة تحريها عن الواقعة أكّدت عدم، تلقيها بلاغ من أيّ من أهالي ركاب الميكروباص المزعوم اختفاءه بخصوص فقد ذويهم، كما لم يتم الإبلاغ عن فقد ميكروباص، وكذلك أكّد سائقو المواقف القريبة من الكوبري على عدم اختفاء أي ميكروباص لديهم. ✅✅

اللغز تم حله قبل ساعات، مع إعلان وزارة الداخلية في بيان رسمي أن ما تم العثور عليه بعد رحلة البحث هو غطاء سيارة كبير الحجم بقاع نهر النيل، نافية سقوط “الميكروباص الأبيض”، مؤكدة على عدم التوصل لأي مفقودين. ✅✅

الوزارة أوضحت كمان أن في يوم وقوع الحادثة وحتى تاريخه، لم تتلقى أيّ بلاغات بخصوص فقد مواطنين أو سيارات ميكروباص، كما قامت بتجربة لسقوط غطاء سيارة كبيرة الحجم بقاع نهر النيل، وسجلتها الكاميرا التي سبق أن قيل إنها سجلت لحظة وقوع الميكروباص، ووجد أن المشهد الذي ظهر في مقطع الفيديو متطابق مع المشهد القديم. ✅✅

وحول عدم وجود جزء من سور الكوبري، قالت “الداخلية” أنه بتكثيف جهود البحث تبين أن سور الكوبري في محل البلاغ سبق واصطدمت به سيارة نقل، مما أدى إلى تصدعه، وفى وقت لاحق اصطدمت به إحدى مركبات “التوك توك” بذات الجزء من السور مما أدى إلى سقوطه لضعفه، وتم ضبط صاحب التوك توك. ✅✅

أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى