حقيقة قصة الملياردير البرازيلي سيسيرو الذي أصبح مجنونًا ومشردًا

– بوست منتشر بشكل كبير بيتكلم عن ملياردير برازيلي اسمه سيسيرو وإنه كان متكبر وأعداءه قدروا يهزموه من خلال بنته وحاليًا بقى مشرد في الشوارع، وبيقول: “الملياردير البرازيلي #سيسيرو !!! من جبروته كان الناس يخافون ذكر إسمه وأشهر مقولة له : “لو كنت أمشي في الطريق ووقع مني مليون دولار 💵 فسأتركها ولن أضيّع وقتي في إلتقاطها”

عداء سيسيرو جرّبوا معه كل الوسائل وكل الطرق للقضاء عليه ولم ينجحوا … وكانت أسهل طريقة لتدميره هو استغلال إبنته الوحيدة 14 سنة وإيقاعها في الإدمان المدمر. وبعد دخولها في الإدمان تم استدراجها وإخفاؤها عن والدها.. فقد عقله وأصيب بالجنون وترك عالم التجارة وأصبح مشردًا في الشوارع لايذكر شيئًا عن نفسه وأصبح يسكن علبة كرتون والصورة المرفقة حقيقية !!!!”، ومع البوستين فيه صورتين بيقال إنهم لسيسيرو ده.❌❌

زائف

– القصة مفبركة. مفيش ملياردير برازيلي اسمه سيسيرو، والصور المنشورة مع البوست واحدة منهم لملياردير برازيلي سابق اسمه إيكي باتيستا، والتانية لمشرد متأخذه من فيديو لوكالة الأنباء الفرنسية عن المشردين في شوارع ساو باولو.✅✅

– حتى الملياردير السابق إيكي باتيستا دي مش قصته. باتيستا فقد معظم ثروته بعد اتهامه في قضايا فساد ومحاكمته، وحاليًا محكوم عليه بالسجن لمدة 30 سنة، يعني لا أعدائه خلوا بنته تدمن واغتصبوها وبعدين قتلوها ولا هو أصيب بالجنون وبقى مشرد في الشارع.✅✅

الشخص المشهور واسمه سيسيرو في البرازيل يبقى لاعب كرة القدم سيسيرو سانتوس، وبيلعب حاليًا في صفوف بوتافوغو ريو دي جانيرو، وسبق ولعب في أندية ألمانية وقطرية.✅✅

المصدر
البوستالبوست
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى