حقيقة نجاة السيسي من تحطم الطائرة المصرية عام 1999

– بوست منتشر بشكل كبير بيقول: “في 31 اكتوبر 1999 تحطمت الطائره البوينج التابعه لشركه مصر للطيران امام ساحل ماساتشوستس الامريكي بصاروخ امريكي متطور جدا بعد حوالي ساعه من اقلاعها ولم ينج من الحادث اي راكب وكان طاقم قياده الطائرة يتكون من احمد الحبشي .. جميل البطوطي .. عادل انور .. رؤوف محي الدين .. وعلي متنها 50 ضابطا مصريا من المخابرات العامه والعسكريه .. و3 علماء ذرة وكان من المفترض ان يعود على الطائرة 51 ضابطا لكن ضابطا واحدا بقى في امريكا لاتمام بعض الخصوصيات وطلب عدم السفر وهو الوحيد الذي نجا من الموت وكان اسمه : عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسي .. راجع الصحف المصريه الصادرة بتاريخ 1 نوفمبر 1999”.

زائف

– الكلام ده غير صحيح. فيه 4 أشخاص فقط لم يصعدوا على رحلة مصر للطيران 990 اللي سقطت في أمريكا سنة 1999، ومش من بينهم الرئيس عبد الفتاح السيسي.✅✅

– بحسب ما نشرته جريدة الجارديان في 2 نوفمبر 1999، الأشخاص الأربعة اللي تخلفوا عن الطائرة هم: مستشار في شركة طيران وده ركب مع الطيارة من لوس أنجلوس ونزل في نيويورك، ورجل أعمال مصري اسمه أباظة السيد (55 عام) وده غير رأيه قبل الرحلة بيومين لقضاء وقت مع ابنته وعائلتها، وشيخ مصري اسمه محمد عبد المقصود وده أجل عودته للقاهرة للمشاركة في ندوة في نيو جيرسي (الندوة اتلغت)، وفي سيدة كمان عندها 80 سنة رجعت بيتها قبل الرحلة بيومين.

– بحسب المعلن، كان في 33 ضابط مصري راكبين في الطائرة وكلهم ماتوا. 28 منهم كانوا هناك بشكل رسمي، 15 لحضور تدريبات على أنظمة اتصالات و6 كانوا بيحضروا مؤتمر عن عقود الدفاع لإصلاح صواريخ شبارال، و7 كانوا بيختبروا طائرتين هليكوبتر. وكان في 5 ضباط قالت وزارة الدفاع الأمريكية إنهم مكانوش في الولايات المتحدة لعمل رسمي، وإنها “تعتقد أنهم كانوا هنا في عمل شخصي”.

– الرئيس السيسي تلقى تدريبات في الولايات المتحدة مرتين، مرة عام 1981 وتلقى فيها دورة أساسية في سلاح المشاة في قاعدة “فورت بنينج” في جورجيا، ومرة في سنة 2006 لما كان بيدرس في كلية الحرب الأمريكية في بنسلفانيا، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

– دي مش أول مرة تنتشر فيها الإشاعة دي، دي بيتم تداولها من وقت للتاني من سنة 2013.

المصدر
البوست المنتشر:البوست المنتشر:
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى