حقيقة نهاية شركة مصر للغزل والنسج بالمحلة الكبرى

– صورة منتشرة بشكل كبير جدًا لإعلان عن مزاد علني لبيع ماكينات وسيارات ومخلفات بشركة مصر للغزل والنسج بالمحلة الكبرى، ومعاه تعليق بيقول: “وداعاََ شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى .. نهاية حزينة لواحدة من أكبر شركات الغزل والنسيج على مستوى العالم”.

زائف

– الكلام ده غير صحيح. شركة الغزل والنسج أعلنت إن الماكينات اللي هتتباع هي ماكينات قديمة، مكهنة كانت تعمل من عام 1958، وسوف تستبدل بماكينات أحدث.✅✅
– الكلام على تحديث شركة الغزل والنسج بيتم من فترة، وفي شهر سبتمبر اللي فات، أعلن أشرف عزت، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة، إن الشركة هتتسلم 270 ماكينة نسيج حديثة النصف الأول 2020 من إجمالي 700 ماكينة ستورد إلى الشركة.✅✅

– كمان في شهر سبتمبر 2019 أعلنت وزار قطاع الأعمال العام عن إنشاء أكبر مصنع للغزل في العالم على قطعة أرض داخل شركة الغزل والنسج بالمحلة تضم 182 ألف مردن (عمود يحمل بكرة لِلَفّ الخيوط يقوم بغزل الألياف إلى خيوط) لإنتاج الغزول. وقالت إنه سيتم الاحتفاظ ببعض الماكينات القابلة للتشغيل مع رفع كفاءتها، إلى جانب توريد 800 ألف مردن بأحدث التقنيات الأوروبية، مع تدريب العاملين على الماكينات الحديثة من خلال استشاري التطوير وموردي الماكينات.

– وزير قطاع الأعمال هشام توفيق، أعلن في سبتمبر اللي فات خلال زيارته لشركة الغزل والنسيج بكفر الدور، إن تكلفة تطوير قطاع الغزل والنسيج تبلغ نحو 21 مليار جنيه وتستغرق نحو عامين ونصف العام، وتشمل بالإضافة لتحديث الماكينات والمعدات، تطوير البنية التحتية وميكنة الإدارة ونظم العمل، ومن بينها نحو 700 مليون جنيه لتدريب ورفع كفاءة العاملين.

– “توفيق” قال إن التمويل اللازم للتطوير هيتم توفيره عن طريق التصرف في الأراضي غير المستغلة المملوكة للشركات بعد تغيير استخدامها من صناعي إلى سكني تجاري بما يحقق أفضل العوائد لتمويل التطوير وسداد مديونيات الشركات، وإلى حين التصرف في الأراضي سيتم توفير التمويل عبر قروض.

المصدر
البوست المنتشر:البوست المنتشر
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى