كيف زادت الوفيات في مصر خلال آخر 10 سنوات؟

  • في مارس 2020، سجلت مصر أول حالة وفاة بسبب فيروس كورونا. وبينما وصل إجمالي الوفيات المسجلة رسميًا حتى الآن 16 ألف و322 حالة، وفق بيانات وزارة الصحة، كشف الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء عن زيادة كبيرة في الوفيات خلال العامين الماضيين.✅✅
  • عام 2020، الذي ظهرت فيه جائحة كورونا في مصر، توفي 666 ألف مواطن مقارنة بـ 570 ألف خلال عام 2019، بزيادة 96 ألف مواطن، وهي الزيادة الأكبر خلال عام واحد في العشر سنوات الماضية.✅✅
  • و خلال أول 6 أشهر بالعام الجاري 2021، توفي في مصر 383 ألف مواطن مقارنة بـ 333 ألف خلال نفس الفترة (6 أشهر) عام 2020، بزيادة قدرها 50 ألف مواطن.✅✅
  • وبشكل عام لم يعلن جهاز الإحصاء أسباب الزيادة الكبيرة في الوفيات، مخالفًا عادته السنوية في توضيح نسب الأمراض والحوادث وغيرها من أسباب الوفاة.✅✅
  • ويربط البعض بين زيادة نسبة الوفيات، وبين فيروس كورونا الذي انتشر في مصر خلال آخر عامين، خاصة أن عدد الإصابات الذي تعلنه الحكومة، لا يعبر عن الرقم الفعلي للإصابات.✅✅
  • وفي يناير الماضي، قالت هالة زايد، وزيرة الصحة، إن رقم إصابات فيروس كورونا  المعلن هو عُشر الإصابات الحقيقية، وذلك بسبب وجود حالات عزل منزلي كثيرة لا تعلم الوزارة عنها شيئا؛ لأنها تعالج منزليا، وتتواصل مع الطبيب الخاص.✅✅
  • حديث زايد أعلنه قبلها عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، الدكتور محمد النادي، في مداخلة مع الإعلامية لميس الحديدي ببرنامج “كلمة أخيرة” المُذاع عبر فضائية “ON”، قائلًا: “عندنا إصابات كورونا أكبر من المُعلن، الرقم الحقيقي لإصابات كورونا فى مصر عشر أضعاف المعلن”.✅✅
  • واستنادًا إلى حديث الحكومة عن الرقم الفعلي للإصابات، فإنه يمكن تطبيق الأمر على الوفيات التي بالضرورة لن تعكس أيضًا الرقم الفعلي للوفيات بسبب كورونا.✅✅
  • ورصدت تحقيقات صحفية تسجيل وفيات كورونا في المستشفيات المصرية بأسباب أخرى، تخالف السبب الرئيسي للوفاة. وحسب تصريحات طبيب لـ”بي بي سي عربي” فإن بعض الحالات توفيت في العزل المنزلي قبل ظهور نتيجة الاختبار، أو قبل إجراء الاختبار أصلا، فلم تدرج هذه الحالات في إحصاءات كورونا أيضا.✅✅
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى