هل حدود مصر ثابتة منذ مئات السنين

قال الإعلامي عمرو أديب في برنامج الحكاية: “اخواتنا على الجبهة وولادنا كلهم واقفين على الحدود المصرية علشان تفضل الخريطة كما هى (..) حوالينا كثير ناس معندهاس خريطة كما هى .. دور الجيش يحافظ على الخريطة المصرية كما هى من مئات السنين”

 

زائف
– رغم أن مصر فعلًا من أقدم دول العالم وتحتفظ بمكانها الجغرافي منذ عهد الفراعنة، لكن خريطتها لم تظل بشكلها كما هي من مئات السنين، إذ شملت تغيرات عديدة عبر القرون، وفي آخر 100 سنة فقط حدثت تغيرات كبيرة لخريطة مصر تشمل فصل السودان، وضم أجزاء إلى ليبيا والسعودية، وكان أحدثها نقل السيادة المصري عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية عام 2016. ✅✅
– عام 1922 تم إعلان المملكة المصرية كدولة مستقلة رسميًا، وكانت خريطتها أكبر بكثير من الخريطة الحالية. ✅✅
– عام 1925 تم توقيع اتفاقية (نجريتو – زيور) التي نصت على انسحاب إيطاليا من واحة سيوة التي كانت قد احتلتها مقابل توقف مصر عن المطالبة بواحة الجغبوب التي كانت مصرية واحتلتها إيطاليا، وبعد مصادقة البرلمان المصري عام 1932 على الاتفاقية تحولت واحة جغبوب إلى أرض ليبية حتى اليوم. ✅✅
– عام 1955 صوت الشعب السوداني لصالح الاستقلال عن مصر، وهكذا تم فصل الدولتين. ✅✅
– عام 2016 بعد توقيع الرئيس السيسي اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية نشرت مصر خريطتها دون جزيرتي تيران وصنافير، وطبعت الكتب الدراسية في مصر الخريطة محذوف منها الجزيرتين، بالإضافة إلى عدم ذكر اسمها ضمن الخرائط والتوزيعات الموجودة في الأطلس.✅✅
– وفي 2016، قال الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم آنذاك، إن الأطلس الخاص بمصر والذي يضم الخريطة والحدود والمحميات الطبيعية وغيرها، قد طُبع دون تيران وصنافير بعد إعادة النظر مع وزارة الدفاع والمساحة العسكرية.✅ ✅
المصدر
تصريح عمرو اديب
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى