هل صدر قرار بحظر التجول ونزول الجيش للشوارع خوفًا من “كورونا”؟

بوست منتشر بشكل كبير جدًا، بيقول: “#انتباه انتباه انتباه #دقت ساعه الخطر #خطوات_المرحلة التالته. 1/حظر التجوال من ٣مساءا الي ٧صباحا. ٢/ اغلاق المحافظات اغلاق كامل علي من فيها. ٣/ ممنوع التنقل بين الاحياء في ساعات  الحظر حتي في حالات الطوارئ. ٤/ نزول الجيش وانتشاره كاملا ف البلاد. ٥/ فتح مستشفيات الجيش والشرطة وبعض مستشفيات خاص امام الجمهور. ٦/ اغلاق المجال الجوي حتي ٢١مايو. ٧/ الغاء التجمعات فوق ال٥ افراد. ٨/ تاجيل الجامعات حتي اكتوبر”، ومعاه تصميم مكتوب فيه تصريح منسوب لغرفة عمليات مجلس الوزراء بيقول: “عدم التزام المواطنين قد يدفع الدولة لتطبيق المرحلة الثالثة”. ❌❌

 

زائف

الكلام ده غير صحيح. لا توجد أي قرارات بفرض حظر للتجول أو نشر قوات الجيش في كامل أنحاء البلاد، والتصميم المنشور مع البوست قديم ويعود تاريخه إلى أبريل 2020، مع الموجة الأولى لجائحة فيروس كورونا.✅✅

لا توجد أي قرارات حكومية جديدة بخصوص مواجهة فيروس كورونا حتى الآن، ومجلس الوزراء أكد أمس أن الوضع تحت السيطرة، وأنه تم تجهيز أكثر من 45% من السعة السريرية بكافة المستشفيات على مستوى محافظات الجمهورية لاستقبال حالات مرضى فيروس كورونا المستجد، مع زيادة عدد كبير من أسرة الرعاية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي بها تحسباً لزيادة الأعداد.✅✅

التصميم المنشور مع البوست، نشره موقع اليوم السابع بتاريخ 1 أبريل 2020، حيث نقل الموقع تصريح للواء محمد عبد المقصود، رئيس غرفة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء، يقول فيه إن “معدل الإصابات اليومي بفيروس كورونا المستجد وعدم التزام المواطنين، قد يدفع الدولة لتطبيق المرحلة الثالثة لمواجهة انتشار الفيروس”.✅✅

انتشار البوست يأتي بالتزامن مع زيادة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، حيث أعلنت وزارة الصحة أمس الثلاثاء، تجاوز الإصابات حاجز الألف إصابة يوميًا للمرة الأولى منذ فترة، حيث سجلت 1003 إصابة جديدة و61 وفاة، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في مصر إلى 224 ألف حالة، ويصل عدد الوفيات إلى 13 ألف و168 وفاة، فيما وصلت حالات التعافي إلى 168 ألف حالة.✅✅

رئيس الوزراء، أصدر اليوم الأربعاء، قرارًا بتعطيل العمل يوم الأحد المقبل، في الوزارات والمصالح الحكومية والقطاع الخاص، وذلك إلى جانب يومي السبت (عيد العمال) والاثنين (عيد شم النسيم)، في سبيل الحد من تكدس المواطنين كتدبير احترازي في إطار خطة الدولة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا.

أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى