هل فتحت بريطانيا باب التطوع لقتال الروس في أوكرانيا ؟

– خلال تقديم برنامجه “الحكاية” المذاع على قناة “MBC مصر” ، أشار عمرو أديب إلى فتح بريطانيا باب التطوع للبريطانيين للذهاب إلى أوكرانيا للقتال هناك ضد القوات الروسية.
– أديب قال: “النهاردة بريطانيا عملت شيء غريب، قالت لهم يا رجالة يا إنجليز اللي عايز يتطوع ويروح أوكرانيا فليذهب إلى أوكرانيا ليحارب”.
– الكلام ده غير دقيق. لم تفتح بريطانيا باب التطوع للقتال في أوكرانيا. لم يصدر أي بيان رسمي عن الحكومة البريطانية يدعو الشعب البريطاني إلى القتال في أوكرانيا.
## ماذا حدث؟
وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تراس، أثتاء مقابلة عدد من الصحفيين، أجابت على سؤال ما إذا كانت تدعم الأفراد من بريطانيا الذين قد يرغبون في الذهاب إلى أوكرانيا للانضمام إلى قوة دولية للقتال، فقالت إن “الأمر متروك للناس، لاتخاذ قرارهم بأنفسهم”.
كلام وزيرة الخارجية لم يدعمه وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، الذي حث البريطانيين، على عدم السفر إلى أوكرانيا للانضمام إلى القتال، وقال إن الوضع “خطير للغاية وقد يؤدي إلى مقتلهم”.
وقال “والاس” لشبكة سكاي نيوز: “لا أريد أن أرى البريطانيين يقتلون أكثر من رؤيتي لمقتل الأوكرانيين” موضحًا أن هناك “طرق أفضل” لمساعدة البريطانيين.
“والاس” أشار إلى أن البريطانيين يمكنهم مساعدة أوكرانيا من خلال التبرع بالمال عبر السفارة الأوكرانية للإنفاق على الأسلحة والمساعدات، أو التطوع مع المنظمات التي تساعد اللاجئين.
الكلام ده تم مناقشته بعد إعلان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تشكيل “فيلق دولي” جديد للمساعدة في الدفاع عن بلاده، ودعوته المتطوعين الأجانب للتقدم، ووعدهم بالسلاح لمحاربة القوات الروسية.
بريطانيا قالت قبل كده، في بيان رسمي، أنه لن يتم إرسال قوات بريطانية للقتال على الأرض في أوكرانيا.
لكن استجابة لدعوة الرئيس الأوكراني، رصدت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية ترتيبات عدد من البريطانيين للسفر إلى أوكرانيا للقتال.
الشبكة قالت إنه من المتوقع أن يحمل مئات المتطوعين البريطانيين السلاح للدفاع عن أوكرانيا، وقد وصل بعضهم بالفعل إلى البلاد، وفقًا لقائد فيلق أجنبي من المقاتلين. ويصل البريطانيون إلى أوكرانيا عن طريق السفر إلى برلين، ثم التوجه إلى أوكرانيا بالقطار.
إلى جانب البريطانيين، كان مواطنون من المجر وإيران من بين المتطوعين للانضمام إلى القتال ضد روسيا.
وحسب تصريح نقله موقع “سكاي نيوز” بريطانيا، قال أحد المحاربين الجورجيين القدامى الذي يقود فيلقًا أجنبيًا من المقاتلين في أوكرانيا إنه كان على علم بوجود أكثر من 100 متطوع بريطاني يستعدون للسفر لمحاربة روسيا.
ونقل الموقع تساؤلات حول قانونية سفر البريطانيين إلى الخارج للقتال في صراعات خارجية سابقة، خاصة أنه في عام 2014 ، حذرت النيابة العامة البريطانية من أن “مواطني المملكة المتحدة الذين ذهبوا للقتال في الحرب الأهلية السورية قد يرتكبون جريمة، حتى لو انضموا إلى (المتمردين) الذين يقاتلون للإطاحة بالرئيس بشار الأسد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى