هل يسرق واتس آب بياناتك ورسائلك؟

– بمجرد دخولك لتطبيق واتس آب مؤخرا، هيقابلك رسالة بتطلب منك الموافقة على التحديثات الجديدة للتطبيق، وفي حالة الرفض سيتوقف التطبيق على هاتفك بدءًا من 8 فبراير. WhatsApp
– فيه كلام كتير الفترة الأخيرة عن تحديث تطبيق”واتس آب”، وشائعات كتير متداولة عن إنه التطبيق بينتهك الرسائل والبيانات وغيرها.. هنا هنشرح حقيقته: ⬇️⬇️
## الأول محتاجين نعرف إيه هي سياسة التحديث الجديدة للتطبيق؟
“واتس اب” هو واحد من أكبر التطبيقات التابعة لشركة فيسبوك، وهو التطبيق الأكثر تحميلا على الهواتف الذكية، و عدد مستخدميه في العالم حوالي 2.2 مليار.
– واللي بيحصل دلوقتي مش أول تحديث، لكن في أغسطس 2016، أجرى “واتساب” تحديثا رئيسيًا لسياسة الخصوصية. وإدارته لم تكتف بالإجراءات السابقة، ألحقتها بتحديثات عديدة كان آخرها الخميس الماضي. وستصبح التعديلات الجديدة إجبارية بحلول شهر فبراير. WhatsApp Business
– التحديث الجديد يسمح بمشاركة بعض بيانات مستخدمي “واتس آب” مع شركة “فيسبوك” المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات، وده هيتم تطبيقه على جميع المستخدمين ما عدا مستخدمي دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا. Facebook
– شركة فيسبوك تهدف إلى “تطوير خدمات البيع والكسب عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنها عن طريق واتساب، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة”. Facebook app
## ليه واتساب عملت التحديث ده؟
– الشركة أصدرت بيانا اليوم شرحت فيه أسباب تحديث الخصوصية، واللي هي:
زي ما معظم الأشخاص بيستخدموا تطبيق واتس آب لإجراء محادثة مع الأصدقاء والعائلة، فإنه يتزايد عدد المستخدمين اللي بيحاولوا الحصول على خدمات الأعمال أيضًا.
– تمكين الشركات التي ترغب في تقديم خدماتها عبر تطبيق واتس آب مستقبلاً اختيار تلقي خدمات استضافة آمنة من خلال الشركة الأم (فيس بوك) بهدف تيسير إدارة تواصل تلك الشركات مع عملائها عبر تطبيق واتس آب.
– الشركة قالت إنه “يظل لدى مستخدم واتساب حرية الاختيار ما إذا كان يرغب في التواصل مع إحدى الشركات عبر التطبيق أو لا يرغب في ذلك”.
## ايه هي المعلومات اللي يجمعها التطبيق؟
– “واتساب” هيبدأ الأول بتجميع معلومات من حسابك، مثل البطارية وقوة إشارة الاتصال بالإنترنت وإصدار التطبيق والمتصفحات وشبكة الهاتف ومعلومات الاتصال بما فيها رقم الهاتف ومشغّل الهاتف ومزوّد خدمة الإنترنت.
– كمان هيتم جمع بيانات أخرى منها اللغة والتوقيت وعنوان خادم الإنترنت، وأي ارتباطات سابقة للجهاز أو حساب المستخدم بأي من خدمات “فيسبوك”.
بعد كده فيه واتس أب هياخد المعلومات ويشاركها مع فيس بوك، وهي رقم الهاتف وعنوان الخادم وبيانات الهاتف المحمول، ومعلومات الخدمة وتسجيل الحساب وكيفية التفاعل مع الآخرين.
– كما شمل التعديل في السياسة أيضا، ما وصف بـ”المعلومات التي نجمعها بناء على إشعار مسبق لك أو بعد موافقتك”، دون إيضاح المزيد حول ذلك.
– كمان “واتس آب” وجد حل لو المستخدم قام بعدم تفعيل الميزات المتعلقة بالموقع الجغرافي، وقتها التطبيق سيجمع عناوين الخوادم “بروتوكول الإنترنت”، ومعلومات أخرى مثل رموز منطقة أرقام الهاتف، لمعرفة البلد والمنطقة التي يقيم فيها المستخدمون.
## إزي يتم استخدام بياناتك فيما بعد؟
– تقترح السياسة الجديدة إرسال مواد تسويقية، وستستخدم الشركة بياناتك التي تم جمعها من التطبيق وخدمات فيسبوك الأخرى لتقديم اقتراحات بشأن المحتوى وتوصيات الأشخاص والإعلانات جنبًا إلى جنب مع تحسينات الخدمة.
– وتشير السياسة الجديدة إلى أنه “عند مراسلة شركة على واتساب، ضع في اعتبارك أن المحتوى الذي تشاركه قد يكون مرئيا للعديد من الأشخاص في هذا النشاط التجاري”.
– ويعني هذا أنك إذا تفاعلت مع الأنشطة التجارية على “واتساب”، فلا يمكنك التأكد من كيفية استخدام بياناتك، كما يمكن مشاركتها مع موفري الخدمات من الجهات الخارجية.
– وتقول سياسة الخصوصية إنه “يجوز لشركة ما منح موفر الخدمة التابع لجهة خارجية إمكانية الوصول إلى اتصالاتها لإرسالها أو تخزينها أو قراءتها أو إدارتها أو معالجتها بأي طريقة أخرى لصالح الشركة”.
## طيب هل السياسة الجديدة بتتضمن مشاركة الرسائل؟
– لا طبعا، الشروط الجديدة تنص على جمع المعلومات ومشاركتها مع شركات فيسبوك الأخرى.
– المعلومات دي بشكل واضح هتكون رقم الهاتف، وصورة الحساب، ونشاطات المستخدم على التطبيق، وتحديد المعرف الرقمي (IP) لجهاز الحاسوب أو هاتف المستخدم وموقعه ولغته.
– كمان تشمل جمع معلومات حول معاملات الدفع والبيانات المالية الخاصة بالمستخدمين.
– إدارة “واتساب” نفت تداول الرسائل، وقالت إن “البيانات التي قد يجري تشاركها بين واتساب وباقي تطبيقات فيسبوك لن تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة”.
– الشركة أصدرت بيانًا، النهادرة، قالت: «لا يتسبب هذا التحديث في أي تغيير فيما يتعلق بممارسات مشاركة البيانات عبر واتس آب مع فيس بوك، كما لا يؤثر إطلاقًا في خصوصية تواصل المستخدمين مع أصدقائهم أو عائلاتهم في جميع أنحاء العالم. وتؤكد شركة واتس آب التزامها التام بحماية خصوصية مستخدمي التطبيق. ونحن نتواصل بصفة مباشرة مع المستخدمين فيما يتعلق بتلك التغييرات حتى يتوفر لهم الوقت الكافي لمراجعة السياسة الجديدة على مدار الشهر المقبل».
## ايه بدائل واتساب لو مش مناسب ليك التحديث الجديد؟
✅✅ سيجنال
* يركز على خصوصية المستخدمين، عن طريق:
* عرض الوسائط المتعددة “الصور والفيديوهات مثلا” لمرة واحدة
إدخال كلمة مرور للدخول.
* يعتمد التشفير أحادي الطرف في المراسلات.
* لا يسجل “بيانات وصفية” بالنسبة للرسائل أو المستخدمين.
يتيح ميزة الحذف التلقائي للرسائل بعد تحديد المدة الزمنية التي يريدها المستخدم.
وقام أكثر من 100 ألف شخص بتحميل التطبيق على أجهزتهم خلال اليومين الماضيين، وفقا لشركة تحليل البيانات Sensor Tower.
✅✅ تليجرام
* يمكّن التطبيق مستخدميه من تعديل الرسائل المرسلة.
* يمكن تفعيل خدمة “التدمير الذاتي” بحيث تختفي الرسائل والملفات المتبادلة من جهازي المرسل والمستقبل بعد قراءتها أو فتحها.
* تم تحميل “تيليجرام” حوالي مليوني مرة، خلال اليومين الماضيين، وفقا لشركة تحليل البيانات Sensor Tower.
✅✅ فايبر
* يدعم ميزة تفعيل التشفير الكلي لكافة الرسائل، كما يمكّن المستخدم من حذف المحادثات المرسلة لإخفائها من الدردشة.
* تفعيل الدردشة الخفية، والتي لا يمكن الوصول إليها إلا باستعمال رمز شخصي، الأمر الذي يوفر حماية للمحادثات المتبادلة.
✅✅ هايك
يتيح إخفاء الدردشات بكلمة مرور.
لا يمكن إرسال أي شيء إلا إذا كان المستخدم المرسل إليه مسجلا في قائمة جهات الاتصال.
توفير وضع عدم الاتصال، فإذا أرسل مستخدم رسالة تظهر كأنها لم تصل حتى يتيح المستخدم وصولها إلى الدردشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى