هل يمكن الإصابة بفيروس كورونا بعد تناول اللقاح؟

خلال حلقة من برنامج الحكاية ، المذاع على قناة MBC مصر ، عمرو أديب، قال: “العالم عنده النهارده حاجة غريبة أوي. 3 أعضاء من الكونجرس الأمريكي بعد ما أخذوا اللقاح جالهم كورونا (…) فابتدت الحقائق تبقى واضحة إنه لا يوجد في العالم كله وتحت سماء البشرية لقاح يضمن الوقاية 100%”، فهل يمكن الإصابة بفيروس كورونا بعد تناول اللقاح؟ وهل الإصابة يكون سببها عدم فاعلية اللقاح؟ ⬇️⬇️
– الإجابة بشكل مباشر: نعم يمكن أن تصاب بفيروس كوفيد-19 حتى بعد تلقي اللقاح، وده له عدة أسباب:
أولًا: مفيش لقاح نسبة فاعليته 100%. أعلى نسبة فاعلية للقاحات كورونا موجودة في لقاحي فايزر (95%) وموديرنا (94%)، وده يعني إن ممكن الشخص يصاب بالفيروس بعد تلقي اللقاح، لكن الإصابة تكون أخف بكثير من أولئك غير المصابين سابقًا أو الذين لم يتلقوا اللقاح. وفي كل الأحوال هيظل اللقاح أفضل أداة للوقاية من الإصابة.✅✅
ثانيًا: المناعة لا تتكون بشكل فوري بعد تلقي اللقاح. عادة ما يستغرق الجسم بضعة أسابيع لبناء المناعة بعد التطعيم. هذا يعني أنه من الممكن أن يصاب الشخص بفيروس كورونا قبل التطعيم مباشرة، أو بعده مباشرة، ويعاني من أعراض مرضية، وده لإن اللقاح لم يكن لديه الوقت الكافي لتطوير مناعة الجسم وبالتالي توفير الحماية، بحسب مركز مكافحة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي.✅✅
ثالثًا: من غير المعلوم ما إذا كانت لقاحات كورونا تحمي من جميع أنواع العدوى، أو تلك التي تسبب الأعراض فقط.✅✅
– يقدر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن 40٪ من حالات عدوى فيروس كورونا لا تسبب أعراضًا، وأن تجارب لقاحي “موديرنا” و”فايزر”، نظرت فقط في ما إذا كانت اللقاحات تمنع العدوى التي تسبب أعراض.✅✅ CDC
– وقالت شركة “موديرنا”، إنها قدمت بيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تظهر أن لقاحها يمنع ثلثي جميع الإصابات، بما في ذلك العدوى التي لا تظهر لها أعراض. ✅✅
رابعًا: المناعة قد تتضاءل بمرور الوقت. حتى بعد أخذ اللقاح، لا أحد يعرف كم من الوقت ستحمي هذه اللقاحات الناس من الإصابة بالعدوى أو بالمرض، إذ لا توجد دراسات كافية بسبب الوقت القصير نسبيًا الذي استغرقه تطوير اللقاحات.✅✅
– وفقًا لمعهد “لا جولا” المختص بعلم المناعة في كاليفورنيا، ظلت العديد من الاستجابات المناعية بعد التغلب على عدوى فيروس كورونا فاعلة على مدار 6 أشهر تقريبًا على الأقل. وتقول هيئة الصحة في المملكة المتحدة، إن معظم المرضى الذين أصيبوا بكوفيد- 19 يتمتعون بالحماية المناعية لمدة 5 أشهر على الأقل. لكن بعض العلماء متفائلون من أن المناعة ستستمر لفترة أطول
وحتى لسنوات. ✅✅
– بالطبع، قد لا ينطبق هذا الأمر على جميع المرضى. ربما يطور كل مريض على مناعة أكثر أو أقل، وستتوقف فرصة الإصابة بالفيروس ثانية على ذلك. ونفس الأمر ينطبق على اللقاحات.✅✅
* يحذر مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، الدكتور أنتوني فاوتشي، الناس من أنه لا يمكن لأحد التخلص من أقنعة الوجه والكمامات وإجراءات التباعد الاجتماعي لمجرد أنه تم تطعيمهم، هذا لأنه حتى الأشخاص الذين هم محصنون ضد الفيروس قد يتعرضون له وينقلونه للآخرين.✅✅

أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى