115 أم 500.. ما عدد شهداء الأطباء جراء الإصابة بكورونا؟

“عدد الأطباء اللي توفوا نتيجة إصابة جاتلهم نتيجة عملهم في مستشفى عزل هو 115 طبيب، فيه ناس بتقول 500 دول أخدوا العدوى من المجتمع اللي بيعيشوا فيه”

د. هالة زايد- وزيرة الصحة والسكان

زائف

ليس حقيقيًا أن بقية إصابات الأطباء انتقلت إليهم من المجتمع، إذ أن حصر الوزيرة لوفيات الأطباء في مستشفيات العزل ليس دقيقًا، لأنه أغفل الأطباء العاملين في مستشفيات حكومية على رأسها الصدر والحميات، وتتعامل بشكل يومي مع مصابي كورونا، لكن لم يتم تصنيفها كمستشفيات عزل.✅✅

أسامة عبد الحى أمين عام النقابة العامة للأطباء، رد على تصريحات الوزيرة قائلًا إنه رقم غير منطقى ومغلوط”، وتساءل: “ماذا عن باقى الأطباء الذين توفوا بعد الإصابة أثناء عملهم فى المستشفيات الأخرى وتعاملوا مع مرضى دون علمهم بأنهم مصابين كورونا كما في الطوارىء وما هو موقف أطباء النساء والتوليد الذين يقومون بعمليات الولادة للسيدات ويكتشفون أنهن مصابات مثلاً؟”.✅✅

وحسب إحصائية أجرتها النقابة فأعلى نسبة اصابة هى لأطباء النساء والتوليد حوالي 13.7% ويليها الباطنة 12.7 % والجراحين 8.9% وأطباء الأطفال 7.3 % وهكذا. وقال عبد الحي: “لا يمكن التغافل عن كل هؤلاء وعدم احتسابهم شهداء والاقتصار فقط على شهداء الأطباء العاملين في مستشفيات العزل”.✅✅

وفي تصريحات لموقع “مدى مصر” قال إبراهيم الزيات، عضو مجلس نقابة اﻷطباء، إن عدد الأطباء المتوفين وصل إلى 517 شهيدًا، بينما “تصريحات الوزيرة تنصب على الأطباء العاملين بمستشفيات العزل فقط، الذين يتعاملون مع مرضى كورونا ويستخدمون البدل الوقائية كاملة، ومتوفر لهم كل الإجراءات الاحترازية ومع ذلك سقط منهم 115 شهيدًا”.✅✅

مع «اقتراب» صرف التعويضات.. وزيرة الصحة: 115 طبيبًا فقط توفوا بـ«كورونا» أثناء العمل والباقين إصابات…

Posted by Mada on Sunday, April 25, 2021

الزيات قال إن تصريح الوزيرة لم يتضمن “الأطباء العاملين في أقسام الفرز والباطنة والنساء والتوليد والأطفال والجراحة وغيرها من مختلف التخصصات الطبية ويعانون من نقص في المستلزمات الطبية الوقائية والكثير منهم يشتريها على حسابه الخاص، ويتعرضون للمرضى حاملي المرض بدون أعراض ظاهرة وهم الغالب الأعم، فهؤلاء يتعرضون إلى جرعات عالية ومتتالية من الفيروس”.✅✅

وفي تصريح آخر لبرنامج “حضرة المواطن”، قال “الزيات”: “ماذا عن العاملين في المستشفيات الحكومية والجامعية، والعيادات الخارجية في المستشفيات الحكومية، وأقسام الاستقبال، والعيادات الخاصة والمستشفيات الخاصة؟”. وأضاف: “رقم مستشفيات العزل يؤكد رقم النقاية، وأن منذ أول أبريل توفى 61 طبيب معظمهم من الأطباء في الاستقبال والعيادات الخارجية، وهم الفئة الأكثر نشاطًا للتعامل مع مصابي كورونا”.✅✅


إيمان سلامة، ممثلة محافظات الصعيد داخل مجلس النقابة العامة للأطباء، قالت لموقع “مدى مصر”، إن حديث الوزيرة أغفل أيضًا الأطباء في المستشفيات الخاصة ومستشفيات الخدمة الطبية بشكل عام الذين كانوا يتعاملون مع مصابي كورونا، مؤكدة أن اقتصار صرف التعويضات لـ115 طبيب فقط هو “أمر مخيف”.✅✅

أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى