الخرسانة ذاتية الإضاءة ليست ابتكاراً جديداً

خلال الأيام القليلة اللي فاتت، انتشرت أخبار كتير عن “نجاح 4 طالبات بكلية الهندسة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة في ابتكار خرسانة ذاتية الإنارة في مشروع تخرجهم بهدف توفير الطاقة”، وهو ما تم الترويج له باعتباره ابتكار جديد غير مسبوق. ❓❓

 

– هذا ليس ابتكارًا جديدًا. العالم المكسيكي “خوسيه كارلوس روبيو أفالوس”، الباحث في جامعة ميتشواكان دي سان نيكولاس دي هيدالغو المكسيكية، هو اللي ابتكر الأسمنت ذاتي الإضاءة (الأسمنت هو أحد مكونات الخرسانة)، وأُعلن عنه في عام 2016، وحصل على براءة اختراع. ✅✅
– قابل العالم أفالوس صعوبة كبيرة في الابتكار دا لأن الأسمنت مادة مظلمة لا تسمح بمرور الضوء، عشان وهو بيتكون بيبقى فيه شبكة بلورية بتمنع دخول الضوء جواه، لذلك قام بتغير بناء الأسمنت الداخلي عبر إضافة بعض المواد لمنع تكوين البلورات، وكدا الأسمنت يقدر يمتص الضوء ويمر من خلاله ويخرج تاني. ويمكن أن يكون الضوء باللونين الأخضر أو الأزرق. ✅✅
– أضاف خوسيه موادًا فعالة ضوئيًا Photoactive material إلى الأسمنت العادي. هذه المواد تنشط في وجود الضوء، حيث يمكنها امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من الشمس ثم بعثها مجددًا على شكل ضوء فسفوري، وهنا الأسمنت هيبقى مادة فسفورية phosphorescent materials، يقدر يمتص الضوء ويخرجه تاني. ✅✅
– الأسمنت دا ممكن يستخدم في رصف الطرق والديكورات الداخلية وحمامات السباحة ومسارات الدراجات وغيرها، ويمكن تغيير نسبة المواد المضافة أثناء تصنيع الأسمنت من أجل التحكم في شدة الإضاءة لكي لا تزعج أعين السائقين والمارة. ✅✅
– الأسمنت المضيء عنده القدرة على الإضاءة لغاية 12 ساعة، وطبعًا بيوفر كتير في استخدام الكهرباء والطاقة لكن للأسف تكلفته مرتفعة للغاية مقارنة بالأسمنت العادي. ✅✅
المصدر
البوست المنتشرالبوست المنتشرالبوست المنتشر
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى