حقيقة أن مصر من أفضل الدول في التعامل مع جائحة كورونا

– خلال حلقة الاثنين من برنامج “حديث القاهرة”، المذاع على القاهرة والناس “، المذيعة كريمة عوض، قالت: “طبعًا إحنا عارفين إن مصر من أفضل الدول اللي تعاملت مع جائحة كورونا، طبعًا اللي دلل على كده الأعداد وقلتها، وإن مكنش عندنا أي أزمات في المستشفيات، والمستشفيات اللي تم تحويلها بالكامل لمستشفيات عزل”.❌❌
كلام المذيعة تضمن أكثر من معلومة خاطئة:
أولًا: الحديث عن انخفاض أعداد مصابي كورونا في مصر، يدل على تعامل الدولة الناجح مع جائحة كورونا❌❌.

زائف
– الكلام ده غير صحيح، إذ لا تدل الأرقام المعلنة من وزارة الصحة عن المصابين بالفيروس على الرقم الفعلي للإصابات في مصر. ✅✅
– الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، أكدت أكثر من مرة إن رقم إصابات فيروس كورونا المعلن هو عُشر الإصابات الحقيقية، وذلك بسبب وجود حالات عزل منزلي كثيرة لا تعلم الوزارة عنها شيئا؛ لأنها تعالج منزليًا، وتتواصل مع الطبيب الخاص.✅✅
– نفس الكلام أكده أكثر من عضو في اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بوزارة الصحة، منهم الدكتور محمد النادي، اللي قال في تصريحات تلفزيونية: “عندنا إصابات كورونا أكبر من المُعلن، الرقم الحقيقي لإصابات كورونا في مصر عشر أضعاف المعلن”.✅✅
وزارة الصحة والسكان المصرية
– مصر ضمن أعلى معدلات الوفيات في إقليم شرق المتوسط، وتأتي في المركز الرابع بعد إيران والعراق وباكستان، بحسب منظمة الصحة العالمية. ✅✅
ثانيًا: مكنش عندنا أزمة في المستشفيات❌❌.
– رغم التصريحات الرسمية المتعاقبة بأن مصر لم تواجه أزمة في المستشفيات، إلا أن الواقع كان مخالفًا للرأي الرسمي.✅✅
– وأكد ذلك بيان صادر عن نقابة الأطباء في يوليو الماضي، اعترضت فيه على تصريح لرئيس الوزراء مصطفى مدبولي قال إن نسبة الإشغال في مستشفيات العزل منخفضة، بينما رأت النقابة إن هناك “عجزًا شديدًا” في أسرّة الرعاية المركزة في مشافي العزل.✅✅
صفحة متحدث وزارة الصحة والسكان المصرية
– وفي يونيو 2020، طالبت لجنة الدفاع عن الحق في الصحة –وهي تحالف يضم عددًا من النشطاء والمنظمات المهتمة بالصحة في مصر- بالشفافية فى تعامل وزارة الصحة مع المشكلة، قائلة إنه “لا يعقل الحديث عن توافر الأسرة بينما يعانى المرضى الأمرين من توفير سرير”.✅✅
– قبل ذلك في مايو 2020، قال أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، إن مستشفيات العزل بلغت الحد الأقصى للاستيعاب من مرضى كورونا. وأضاف، في جلسة أمام مجلس النواب، إن الوزارة اقترحت استغلال الفنادق بعد امتلاء المستشفيات، لكنها تراجعت لأن التكلفة ستكون عالية، لذلك استخدمت المدن الجامعية في العزل لأن تكلفتها أقل.✅✅
– بخلاف ذلك، كانت مواقع التواصل الاجتماعي تزخر خلال شهري ديسمبر ويناير، باستغاثات لأهالي مصابين بكورونا، من أجل توفير سرير في مستشفى أو رعاية مركزة.✅✅
ثالثًا: المستشفيات تم تحويلها بالكامل إلى مستشفيات عزل.❌❌
– غير صحيح. لم يتم تحويل جميع المستشفيات إلى عزل، وإنما حوّلت مصر 363 مستشفى إلى عزل وفرز، ضمن 1848 مستشفى بقطاعي الحكومي والخاص، منها 691 مستشفى حكومي، حسب بيان جهاز التعبئة العامة والإحصاء لعام 2018.✅✅
المصدر
فيديو المذيعة كريمة عوض (الثانية 55)
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى