حقيقة اختراق تطبيق “سيجنال” من المباحث الفيدرالية الأمريكية

صفحة موقع “The Glocal” نشر بوست، بيقول: “قضية تهريب أسلحة في نيويورك كشفت إن الـFBI قدر يخترق تطبيق Signal ويسجل المحادثات اللي دارت بين المهربين”، ومعاه ميم ساخر بيصور تطبيق “واتس آب” وهو بيقول لتطبيق “سيجنال” إن محدش أحسن من حد.

زائف

الكلام ده غير صحيح. تطبيق سيجنال لم يتم اختراقه، والقضية المشار إليها كشفت عن تمكن الـFBI من اختراق جهاز “آيفون” مش “سيجنال”. ✅✅
الخبر المنتشر مستند لإن فيه محادثات على “سيجنال” استخدمتها ووثقتها المباحث الفيدرالية في أمريكا لاتهام شخص في شبكة تجارة سلاح، لكن الحقيقة إن المحادثات دي متاخدة من على تليفون المتهم ومتمش اختراقها على سيرفرات سيجنال.
اللي حصل بالضبط إن المباحث الفيدرالية قدرت تخش على جهاز الـ iPhone الخاص بالمتهم وهو مقفول بقفل الشاشة -بس شغال- وفتحت الشات اللي بينه وبين باقي التنظيم العصابي “من على جهازه نفسه”.
المتحدث باسم شركة “آبل” رفض التعليق على الواقعة، لكن متحدث باسم “سيجنال” قال لموقع “فوربس”: “إذا شخص استولى على جهازك نفسه وقدر يستغل ثغرة موجودة في نظام التشغيل لأجهزة الموبايل لتجاوز شاشة القفل بشكل جزئي أو كلي على Android أو iOS، هيقدر بعدها يستخدم الجهاز كما لو إنه صاحبه”، يعني لو حد فتح تليفونك نفسه أو قدر يتخطى قفل الشاشة بطريقة ما، هيقدر يوصل لأي حاجة عليه مش بس محتويات المحادثات اللي بينك وبين معارفك، وده بالضبط اللي حصل في الحالة اللي بيتم الترويج ليها على إنها اختراق.✅✅
كمان لم يتم اختراق “واتس آب” قبل كده، والنقاش اللي كان داير حوالين واتس آب من أكتر من شهر مكنش يتعلق بإمكانية اختراق المحادثات، كان متعلق بتوفيره بيانات المستخدمين لشركة فيسبوك، بيانات المستخدمين مش من ضمنها على الاطلاق محتوى المحادثات اللي مشفرة بنفس بروتوكول تشفير سيجنال.✅✅ WhatsApp
* حابين نشكر صفحة Motoon.org@ للتكنولوجيا، اللي نشرت بوست شارح للموضوع على صفحتها بفيسبوك، ساعدنا في التصحيح.✅✅

المصدر
بوست The Glocal

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى