حقيقة اشتراط حفتر نقل إدارة مصرف ليبيا إلى مصر لتشغيل حقول النفط

– بوست منتشر بشكل كبير جدًا بيقول: “شروط المشير حفتر لاعادة فتح حقول النفط – نقل اداره مصرف ليبيا المركزي وكافه الارصده والعوائد النفطيه الي مصر تحت اشراف الامم المتحده – نقل اداره كافه اعمال المؤسسه الليبيه للنفط واداره شركات النفط الي مصر.. اشراف الامم المتحده والحكومه المصريه علي ضوابط صرف عوائد النفط وفق اليات وضوابط معتمده من مجلس الامن – اشراف البنك المركزي المصري والامم المتحده الفني علي حركه الاموال وصرفها حتي لا تصل الاموال الي الميليشيات الارهابيه المسلحه ووقف تمويل الجماعات الارهابيه.. عاااااااش

زائف

– الكلام ده غير صحيح. الشروط المعلنة لإعادة تشغيل حقول النفط لم تتضمن نقل إدارة مصرف ليبيا المركزي وعوائد النفط إلى مصر، ولم يتم ذكر أي دور مصري فيها.✅✅

– المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز والمياه في ليبيا، الداعم لخليفة حفتر، أعلن امبارح عدة شروط لإعادة تشغيل حقول النفط هي: “خروج جميع المرتزقة السوريين والأتراك من ليبيا وحل المليشيات وتسليم أسلحتها للجيش الليبي، ونقل المؤسسة الوطنية للنفط ومصرف ليبيا المركزي لمقرهما الرئيسي ببنغازي، والتوزيع العادل لعائدات النفط على كل المناطق، وإشراك مناطق منابع النفط والغاز والمياه في الحوار والمحادثات”.✅✅

– الأمم المتحدة أعلنت يوم الخميس الماضي إنها أجرت محادثات مع رجال القبائل الذين يقفون وراء حصار حقول النفط والموانئ الرئيسية، لكنها لم تعلن نتيجة الحوار.✅✅

– النهارده في اجتماع، في القاهرة، بين ممثلين من شرق وغرب وجنوب ليبيا يسعون إلى التغلب على الخلافات الاقتصادية بين حكومتي الشرق والغرب، وعلى رأس أجندة الاجتماعات مناقشة موضوع إغلاق حقول وموانئ النفط، لكن بحسب وكالة “رويترز” مفيش مؤشر على قرب إعادة تشغيل الحقول بعد البيان اللي أصدره المجلس الأعلى لمناطق حوض النفط والغاز والمياه في ليبيا.✅✅

المصدر
البوست المنتشر:البوست المنتشر:
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى