حقيقة الأصول اليهودية لزعيم تنظيم “داعش”

– واحد من المتابعين بعت لنا بوست معاه صورة لشخص يشبه زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، وهو مع سيدة في ملهى ليلي، مع تعليق: “جهاز الإستخبارات الروسية يكشف الهويّة الحقيقيّة والكاملة لأمير داعش الملقّب بأبوبكر البغدادي. الإسم الحقيقي : شمعون إيلوت. الخطّة: عميل إستخباراتي بجهاز الإستخبارات الصهيوني موساد.. الإسم المزيّف الحالي: إبراهيم بن عواد بن إبراهيم البدري الرضوي الحسيني. الخطّة : إختراق التحصينات العسكريّة والأمنيّة للدول اللّتي تشكل تهديد لأمن إسرائيل و تدميرها لإجتياحها لاحقا بغية التوسّع و تأسيس إسرائيل الكبرى. فقد توضحت الهوية الحقيقية ﻷبو بكر البغدادي. إسمه الحقيقي شمعون ايلوت وهو يهودي المولد حيث كان يعيش لعدة سنوات ويستخدم هوية مزورة وتدرب على أيدي الموساد الاسرائيلي واليوم يتم تعريفه للعالم بأنه أحد المدافعين عن المسلمين السنة حتى يزرع بذور النفاق والعداوة بين المسلمين”.

 

May be an image of 3 people

زائف

– الكلام ده غير صحيح. جهاز المخابرات الروسي لم يعلن أي معلومات بهذا المحتوى. والصورة المنشورة مع البوست الموسيقار الأردني معتز حتر، وهو شبيه بدرجة كبيرة لصور أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم”داعش” الإرهابي.✅✅

– دي مش أول مرة الصورة دي تنتشر فيها. سبق وانتشرت قبل كده أكثر من مرة بداية من عام 2014، بعد إعلان البغدادي نفسه خليفة للمسلمين في سوريا والعراق.

– أبو بكر البغدادي اسمه الحقيقي إبراهيم عواد إبراهيم البدري، ولد في مدينة سامراء شمالي بغداد عام 1971 لأسرة سنية عُرفت بالتزامها الديني، وتقول قبيلته إنها تنحدر من نسل النبي محمد. وكان البغدادي في شبابه يحرص على تلاوة القرآن، وملتزما بشدة بتعاليم الشريعة الإسلامية.

حصل البغدادي على شهادة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية من جامعة بغداد عام 1996، ثم شهادتي الماجستير والدكتوراه في الدراسات القرآنية من جامعة صدام حسين للدراسات الإسلامية عامي 1999 و2007 على التوالي.

خلال فترة دراساته العليا، أقنعه عمه بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين في العراق. انجذب البغدادي سريعا إلى العدد القليل من غلاة المتشددين الذين يتبنون نهج العنف في هذه الجماعة الإسلامية. وبحلول عام 2000، تبنى البغدادي نهج السلفية الجهادية تحت وصايتهم.

بعد مرور أشهر على الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، ساعد البغدادي في تأسيس جماعة “جيش أهل السنة والجماعة” المسلحة. وألقت القوات الأمريكية القبض على البغدادي في فبراير/شباط عام 2004، في مدينة الفلوجة، وأرسلته إلى معسكر الاعتقال في سجن “بوكا” حيث ظل هناك عشرة أشهر.

وبعد إطلاق سراحه، انضم إلى فرع تنظيم القاعدة في العراق الذي كان يقوده الأردني أبو مصعب الزرقاوي. ثم انضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق التي حل محل تنظيم القاعدة، وبعد مقتل أمير التنظيم في عام 2010، اختار مجلس الشورى أبوبكر البغدادي أميرًا جديدًا.

استغل البغدادي الاضطرابات في سوريا وأرسل أحد أتباعه ليؤسس سرًا فرعًا لتنظيم القاعدة في سوريا، عُرف لاحقا باسم “جبهة النصرة”، وفي 2013 أعلن البغدادي أن النصرة هي جزء من تنظيم الدولة في العراق، وأطلق عليه اسم “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام”. وفي 2014 أعلن البغدادي نفسه خليفة للمسلمين.

المصدر
نموذج من البوست المتداول:نموذج من البوست المتداول:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى