حقيقة تصريحات رئيس بنك القاهرة عن النمو وفوائد الديون في مصر

خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “على مسئوليتي” المذاع على قناة “صدى البلد”، طارق فايد، رئيس بنك القاهرة، تحدث عن عدد من المؤشرات الاقتصادية في مصر، وقال: “مصر ثاني أكبر دولة في العالم بعد الصين بتحقق معدلات نمو إيجابية”، وفي موضع آخر من المداخلة قال “خدمة الدين الأجنبي تمثل حاجة ضئيلة جدًا لإجمالي موارد النقد الأجنبي اللي بتيجي للدولة”.

زائف

الكلام ده غير صحيح. مصر حققت رابع أعلى معدل نمو اقتصادي في العالم، وليس الثاني. وأيضًا أعباء خدمة الدين الأجنبي مثلت نسبة 19% من إجمالي تدفقات النقد الأجنبي، خلال العام المالي 2019 – 2020، وليس رقمًا “ضئيلًا جدًا”، كما ذكر “فايد”.✅✅
احتلت مصر المرتبة الرابعة ضمن أعلى الدول تحقيقًا للنمو الاقتصادي خلال العام 2020 (3.5%)، بعد كل من غويانا (26.2%) وجنوب السودان (4.1%) وبنجلادش (3.8%)، بينما حققت الصين نمو بلغ 1.9%، وفق بيانات صندوق النقد الدولي. ✅✅
وخلال العام المالي 2019 – 2020، بلغ إجمالي تدفقات النقد الأجنبي لمصر 90.372 مليار دولار، بحسب بيانات البنك المركزي المصري، وهي مقسمة كالآتي:⬇️⬇️
تحويلات المصريين بالخارج: 27.8 مليار دولار.
حصيلة الصادرات: 26.4 مليار دولار.
إيرادات السياحة: 9.859 مليار دولار.
الاستثمار الأجنبي: 7.5 مليار دولار.
إيرادات قناة السويس: 5.813 مليار دولار.
الاستثمار الأجنبي في الأوراق المالية: متوسط 13 مليار دولار خلال مجمل أشهر العام.
وبلغت أعباء خدمة الدين الخارجي خلال العام المالي 2019 – 2020 = 17.2 مليار دولار، بحسب بيانات البنك المركزي المصري، لتمثل 19% من إجمالي تدفقات النقد الأجنبي.✅✅

المصدر
تصريحات طارق فايد (الدقيقة 4:45 والدقيقة 12:10)
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى