حقيقة تصريحات محمد الباز عن كمال أدهم

في حلقة أمس السبت، من برنامج “آخر النهار” على قناة النهار، الدكتور محمد الباز، خلال هجومه على الإعلامي حافظ الميرازي، المدير السابق لمركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية والرقمية التابع للجامعة الأمريكية بالقاهرة، قال: “كمال أدهم ده واحد من أساتذتنا في المهنة من معلمينا في العمل الأكاديمي كمان، يعني يمكن مفيش إلقاء الضوء عليه بشكل كامل عند صحفيين كتير لكن هو واحد من الصحفيين الكبار، وفي مركز باسم كمال أدهم للصحافة الاستقصائية”.

تصريح محمد الباز:الدقيقة 3:40:

زائف

– الكلام ده غير صحيح، لم يكن كمال أدهم من أساتذة مهنة الصحافة والإعلام كما قال محمد الباز، كان دبلوماسي و رجل أعمال سعودي، شغل منصب المستشار الخاص للملك فيصل بن عبد العزيز، والمستشار الخاص للملك خالد بن عبد العزيز، ومؤسس عدد من الشركات الاقتصادية.
– أسس “أدهم” مكتب الاتصالات الخارجية بالديوان الملكي، وهو المكتب المعني بالتواصل مع أجهزة الاستخبارات الأجنبية، وكون صلات قوية مع القيادة المصرية في عهد الرئيس السادات، بحسب الأمير تركي الفيصل، رئيس المخابرات السعودية الأسبق.
– “أدهم” كان عضوًا في مجلس أمناء الجامعة الأميركية بالقاهرة منذ العام 1982م حتى ‏وفاته في 1999م، وفي عام 2008، تغير اسم مركز الصحافة في الجامعة باسمه، بعد تبرع نجله فيصل بـ5 مليون دولار للجامعة.
– إنشاء مراكز بحثية بأسماء وتمويل رجال أعمال، أمر شائع في الجامعات الخاصة. الجامعة الأمريكية بالقاهرة تضم أيضًا مركز أبحاث للدراسات الأمريكية باسم الأمير الوليد بن طلال.

أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى