حقيقة تقبيل بابا الفاتيكان لأقدام زعماء جنوب السودان بسبب انفصالهم عن المسلمين

– فيديو منتشر بشكل كبير جدًا لبابا الفاتيكان فرانسيس الأول، وهو بيقبل أقدام زعماء جنوب السودان، مع تعليق: “بابا الفاتيكان يقبل أقدام أحذية رئيس جنوب السودان والوفد المرافق له من أجل تقسيم السودان… !! هذا الفعل الذي قام به هو مكافأة لهم على الإنفصال عن الشمال السوداني المسلم. وانشاء دولة مسيحية في الجنوب..إضافة لذالك توصيل رساله من زعيم الديانة المسيحية الكاثوليكية في العالم.احترامه لخدام المسيحية”.

زائف

– الكلام ده غير صحيح البابا انحنى لتقبيل أقدام زعماء جنوب السودان لحثهم على الحفاظ على اتفاق السلام الهش اللي ما بينهم وعدم العودة إلى الحرب الأهلية اللي أضاعت قبل كده حياة أكتر من 400 ألف شخص.✅✅

– جنوب السودان استقلت عن السودان في عام 2011 (البابا فرانسيس تولى منصبه في 2013 يعني لو كان عاوز يبوس رجلهم عشان عملوا دولة مسيحية كان باسها من 6 سنين!)، وفي عام 2013 دخلت في حرب أهلية بين الرئيس سالفا كير، ورياك مشار نائب الرئيس السابق وزعيم المتمردين الحالي. الصراع أسفر عن مقتل 400 ألف شخص وتشريد الملايين، وفي سبتمبر اللي فات تم توقيع اتفاق سلام لكنه اتفاق هش وممكن ينهار في أي وقت.

– سلفا كير ورياك مشار سافروا إلى الفاتيكان لقضاء عطلة روحية داخل منزل البابا فرانسيس، وخلال تواجدهم البابا حثهم على احترام الهدنة الأخيرة والالتزام بتشكيل حكومة وحدة الشهر المقبل، وقام بتقبيل أرجلهم من أجل هذا.

– دي مش أول مرة البابا فرانسيس يقوم فيها بتقبيل قدم حد ومش شرط يكون مسيحي، سبق قبل كده في عام 2016 وقبل أقدام 3 لاجئين مسلمين.

المصدر
البوست المنتشر:البوست المنتشر:
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى