حقيقة رفض شيخ الأزهر جائزة نوبل للسلام

– بوست منتشر بشكل مع تعليق: “شيخ الأزهر الشريف, يرفض جائزة نوبل للسلام معلقا كيف أقبل جائزه عن السلام ومازالت القدس والأقصى وبعض الدول الاسلامية محتلة فلا سلام حقيقى إلا بتحرير القدس وكل بلدان المسلمين كل الدعم لشيخنا الجليل”.

زائف

– الكلام ده غير صحيح. شيخ الأزهر لم يرفض جائزة نوبل، واللجنة المنظمة للجائزة تعلن سنويًا عن الفائز فقط، ولا تكشف عن أسماء المرشحين في أي سنة إلا بعد مرور 50 عامًا.
– عام 2020، حصل على الجائزة برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وقبلها 2019، حصل عليها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.
– دي شائعة تتكرر منذ عام 2016، بعد مطالبة قيادات إفريقيا الوسطى ترشيح شيخ الأزهر للجائزة، لتدخله في إنهاء الحرب الأهلية هناك.
– آخر جائزة حصل عليها الدكتور أحمد الطيب كانت في أغسطس الماضي، في ماليزيا، خلال منحه “شخصية العالم الإسلامي الأولى عام 2020”.

المصدر
البوست المنتشرالبوست المنتشرالبوست المنتشر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى