حقيقة سرقة كرسي بابا الفاتيكان في العراق

– بوست منتشر بشكل كبير بيقول: “العراق :سرقة كرسي البابا الذي أدى عليه الصلاة المشتركة في العراق”.
زائف
– الكلام ده غير صحيح. الكرسي الذي جلس عليه بابا الفاتيكان أثناء قداس مدينة أور ليس “تاريخي” ولم يتم سرقته.
– شركة “backstage”، المنظمة لقداس البابا فرانسيس في مدينة أور التاريخية، أكدت أن الكرسي الذي جلس عليه البابا ملك لها وهي من قامت بصنعه خصيصًا لهذه المناسبة، وما أثير حول سرقته “خبر عارٍ عن الصحة تمامًا”.
– الشركة أعلنت أنها قررت إهداء الكرسي إلى الجهات الحكومية العليا التي كلفتها بتنظيم القداس، وذلك لحرصها “على هذا الكرسي من الضياع والتلف ولأهميته التاريخية”، وذكرت أنه تم تسليم الكرسي بتاريخ 7 مارس 2021، وتعهدت باتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق كل كلمة تشويه صدرت بحقها.
بواسطة
البوست المنتشر
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى