حقيقة هجوم السفير الفرنسي بتونس على الرئيس قيس سعيد

– بوست منتشر بشكل كبير بيقول إن السفير الفرنسي في تونس، أوليفيي بوفوار دارفور، قال إن “قيس سعيد ليس له خبرة بالسياسة الخارجية و بدواليب الحكم و هذا من شأنه تعطيل مصالح الشراكة التونسية الفرنسية”، ومعاه تعليق من صفحة باسم “الاستاذ قيس سعيد” بترد وبتقول: “#أولا من سمح لك بالتصريح في شأن تونسي داخلي بحت ! #ثانيا التزم مقر سفارتك و لا يحق لك التجول في البلاد كما شئت و اطلب اذنا من الداخلية قبل خروجك من العاصمة . #ثالثا المصالح التي تتحدث عنها هي استعمارية و سنقوم بإسقاطها و اعادة تشكيل شراكة جديدة مبنية على المصلحة المشتركة #رابعا قم باعلام دولتك ان قواعد اللعبة قد تغيرت”.

زائف

– الكلام ده كله غير صحيح لعدة أسباب:⬇⬇

أولًا: الكلام المذكور على لسان السفير الفرنسي في تونس كلام مفبرك، والسفير نفاه على صفحته الشخصية بفيسبوك وقال إن “التصويت التونسي له سيادة، والشعب التونسي يعرف من يختار”.✅

ثانيًا: الرد المنسوب للرئيس التونسي قيس سعيد ده مفبرك. سعيد معلقش على الكلام المفبرك المنسوب للسفير الفرنسي إطلاقًا. ✅✅

ثالثًا: الصفحة اللي باسم “الاستاذ قيس سعيد” دي صفحة مزيفة. الرئيس التونسي الجديد، معندوش حتى الآن أي صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي. والصفحة نفسها معترفة بده وقالت أكثر من مرة في تعليقات لمتابعيها: “إلى كافة متابعينا. هده الصفحة كغيرها لا تمثل الأستاذ شخصيا. و لكن تتضمن فريق باتصال مباشر مع الأستاذ. هدفنا الأساسي هو نشر الأخبار الصحيحة و تكذيب الإشاعات”.✅✅

المصدر
البوست المنتشر:البوست المنتشر:
أقرأ المزيد عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى