ماذا نعرف عن فيروس “RSV”

وست منتشرة بشكل كبير جدًا بتتكلم عن فيروس “RSV”، مع تحذيرات من خطورته، وهو ما أثار مخاوف الناس خاصة وإننا لسه لم نتخلص من جائحة كورونا.
هنوضح في البوست ده معلومات عن الفيروس، ومدى خطورته، وطرق انتشاره، وكيفية الوقاية منه. ⬇️⬇️
# ما هو فيروس “RSV”؟
حروف “RSV” هي اختصار لـRespiratory Syncytial Virus، أي الفيروس المخلوي التنفسي، وهو فيروس تم اكتشافه عام 1956، يسبب التهابات في الرئتين والمجرى التنفسي.
ويعد هذا الفيروس شائع جدًا إلى حد أن معظم الأطفال يكونون قد أُصِيبوا به قبل بلوغهم العامين. ويُمكن أن يصيب البالغين أيضًا.
# إيه مدى خطورة هذا الفيروس؟
بالنسبة للبالغين والأطفال الأصحاء الأكبر سنًا، فإن أعراض الفيروس تكون خفيفة، وعادة تشبه أعراض الزكام، ولا تشكل خطورة عليهم.
هناك بعض الفئات التي يمكن أن يسبب لها فيروس “RSV” أعراضًا شديدة، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي، هي:
– الأطفال الخدج (المولودين قبل أوانهم).
– الأطفال الصغار جدًا، خاصة أولئك الذين تبلغ أعمارهم 6 أشهر أو أقل.
– الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين المصابين بأمراض الرئة المزمنة أو أمراض القلب الخلقية.
– الأطفال الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
– الأطفال الذين يعانون من اضطرابات عصبية عضلية، بما في ذلك أولئك الذين يجدون صعوبة في البلع أو إزالة إفرازات المخاط.
– كبار السن، وخاصة أولئك الذين يبلغون من العمر 65 عامًا فما فوق؟
– البالغون المصابون بأمراض الرئة أو القلب المزمنة.
– البالغون الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.
# إيه هي أعراض فيروس “RSV”؟
الأعراض لدى الرضع والأطفال الصغار هي: سيلان الأنف – انخفاض الشهية – سعال – عطس – حمى – أزيز (صوت حاد يُسمع عادةً خلال الزفير) – التهيج – انخفاض النشاط.
* قد يحتاج 1 إلى 2% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر المصابين بعدوى الفيروس المخلوي التنفسي إلى دخول المستشفى.
عادة ما يعاني البالغون المصابون بالفيروس من أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أعراض. وتشمل الأعراض: سيلان الأنف – التهاب البلعوم – السعال – الصداع – التعب – الحمى. وعادة ما يستمر المرض لأقل من 5 أيام.
* الفئات المعرضة للخطر من البالغين قد تعاني من أعراض أكثر حدة تتوافق مع عدوى الجهاز التنفسي السفلي، مثل الالتهاب الرئوي، وقد يحتاجون إلى دخول المستشفى.
# إيه هي طرق انتشار الفيروس؟
يدخل الفيروس المخلوي التنفسي إلى الجسم من خلال العينين أو الأنف أو الفم. وينتشر بسهولة عبر الهواء من خلال الرذاذ التنفسي الموبوء. يمكن أن تنتقل العدوى لك أو لطفلك عندما يعطس شخص مصاب بالفيروس المخلوي التنفسي أو يسعل بالقرب منكما. كما يمكن أن ينتقل الفيروس للآخرين عبر الاتصال المباشر، مثل المصافحة.
يمكن للفيروس أن يعيش لعدة ساعات فوق الأشياء الصلبة مثل أسطح الطاولات والألعاب وقضبان سرير الطفل. إذا لمست فمك أو أنفك أو عينيك بعد لمس جسم ملوث، فمن المحتمل أن تصاب الفيروس.
# كيفية الوقاية من فيروس “RSV”
غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون – العطس في منديل – تجنب الاتصال الوثيق، مثل التقبيل والمصافحة ومشاركة الأكواب وأواني الأكل مع الآخرين – تنظيف الأسطح بشكل مستمر – تجنب التدخين.
* يمكن لدواء Palivizumab، والذي يعطَى عن طريق الحقن، أن يساعد في وقاية بعض الرضّع والأطفال بعمر سنتين فما دون ممن هم معرضون لخطر مرتفع للإصابة بمضاعفات خطيرة في حال الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى