نشرة كورونا ماذا بعد الـ 1000 مصاب؟

تجاوزنا الـ١٠٠٠ مصاب، وسط كارثة في معهد الأورام، و دعوة من مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لمصر بالإفراج عن السجناء خوفا من انتشار الفيروس. نكرر نصيحتنا الدائمة؛ خليكوا في البيت، لا شئ أهم من صحتكم وسلامتكم الشخصية، #خليك_في_البيت.
أهلًا بيكم في نشرة “متصدقش”، اللي بنقدم فيها موجز يومي لأبرز الشائعات والأخبار حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في مصر والعالم.

#مصر

* 5 وفيات جديدة اليوم، و 85 مصاب، لترتفع حالات الوفاة لـ71 ، ويزيد عدد المصابين لـ 1070 حالة.
* تحولت نتائج 306 حالة من إيجابية إلى سلبية، خرج منهم حتى الآن 241 حالة من مستشفيات العزل الصحي. وزارة الصحة والسكان المصرية

*وزيرة الصحة زارت إيطاليا، برفقة طائرتين عسكريتين تحملان كميات من المستلزمات الطبية والبدل الواقية ومواد التطهير إلى إيطاليا، اليوم السبت، في إطار العلاقات والروابط التاريخية التي تجمع بين الدولتين.

* ماذا بعد الـ١٠٠٠ مصاب؟

– في 18 مارس، حذرت وزيرة الصحة هالة زايد من الوصول للرقم 1000″من الصعب تتبع الحالة رقم ألف ومعرفة الأشخاص التي نقلت إليهم الفيروس، وعدم القدرة على حصر المخالطين لهذه الحالة”، ما السيناريوهات القادمة؟
– نحن في المرحلة الثانية من خطة مواجهة الفيروس، بحسب وزير الإعلام أسامة هيكل، الذي لمح إلى الإجراءات الحكومية القادمة:
– قد تضطر الحكومة إلى تطبيق حظر تجوال كامل في حال تفاقم الوباء وانتشاره.
– عزل المحافظات عن بعضها.
– مع الوصول إلى ألف إصابة يبدأ احتساب الأعداد بمتوالية هندسية وليست عددية، لأنه من الممكن أن تزيد الألف إصابة إلى 2500 في اليوم الثالث، بحسب اللواء محمد عبد المقصود، رئيس غرفة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء، الذي قال إن الحكومة قد تضطر للمرحلة الثالثة في خطة المواجه.
– المرحلة الثالثة تعني دخول مستشفيات جامعية وخاصة وفنادق ومراكز ومدارس تم تجهيزها لتطبيق الحجر الصحي فيها، بالإضافة إلى 29 مستشفى حجر صحي دخلت في المرحلة الثانية.
– لكن مصادر مطلعة بوزارة الصحة والسكان، قال لجريدة الشروق، إنه لن يكون هناك أي إجراء جديد بعد تخطي حاجز تسجيل الـ1000 حالة.
وأضافت المصادر، لـ”الشروق”، أن المرحلة الثالثة من انتشار فيروس كورونا في مصر، عندما تكون هناك حالة تفشي الفيروس، وعدم قدرة الوزارة على معرفة مصدر الإصابة لكل حالة، وهذا لم يحدث بعد، مؤكدة أن جميع مستشفيات الحميات لديها شجرة المخالطين لكل مصاب، ويتم عزل جميع المخالطين لمدة 14 يوما بمنازلهم، للتأكد من صحتهم أو ظهور أعراض عليهم، وأخذ عينة منهم ونقلهم مستشفى العزل.
………………………………………….

*ماذا يحدث في معهد الأورام؟
– أعلن مدير المعهد القومي للأورام دكتور حاتم أبو القاسم، أمس الجمعة، إصابة 15 طبيبًا وممرضًا بالفيروس، قائلًا إن القصة بدأت منذ أسبوع عندما ظهرت الأعراض على ممرض وثبوت إيجابية تحليله، ثم توالى بعد ذلك اكتشاف حالات أخرى.

– حديث أبو القاسم يناقض ما ذكره يوم الاثنين الماضي، لموقع “صوت الأمة”، ردًا على تقارير تؤكد وجود إصابات بالفيروس في المعهد، حيث قال: “لا يوجد أي حالات اشتباه أو مرضي بالكورونا”.

– سيل كبير من الانتقادات وجه إلى أبو القاسم، خاصة من عاملين بالمعهد، حيث قال الطبيب أرميا محسن شفيق إنه تعرض للتهديد بالفصل بعد ارتفاع شكواه من إهمال المعهد في الوقاية من فيروس كورونا، مؤكدًا أن الإدارة رفضت عمل تحاليل للمخالطين للممرض المصاب واستمر العمل بكامل طاقته رغم ظهور إصابات. وأكدت ذلك الصيدلانية هاجر عصام عشماوي، التي بدأت في الحديث عن ظهور إصابات بالمعهد منذ يوم 27 مارس مؤكدة أن الإدارة “تكتمت على الخبر”، ورفضت إغلاق المعهد للتعقيم والكشف على كامل العاملين فيه.

– واستنكر الممرض الذي قيل أنه نقل العدوى إلى عدد من العاملين بـ”القومي للأورام”، والذي بات يلقب بـ”الحالة صفر”، تصريحات الدكتور أبو القاسم، قائلًا إن “لجأ إلى إدارة المعهد منذ أن شعر بأول أعراض كورونا في 21 مارس الماضي، أي قبل 12 يومًا، لكن الإدارة رفضت فحصه أو إجراء مسح لمخالطيه من الدرجة الأولى، بدعوى أن الأمر مكلف”.

– الأخطر من ذلك هو تقرير نشره موقع “القاهرة 24″، نقلًا عن مصدر لم يسمه، يقول أن “عددًا من المصابين يعملون في مستشفيات أخرى، وانتقلوا إليها تزامنًا مع إصابتهم بالفيروس دون ظهور أعراض المرض، ووصل عدد المستشفيات التي ترددوا عليها 11 مستشفى”، بينهم مستشفى فاطمة الزهراء في الإسكندرية والتي تم إغلاقها، وفرض الحجر الصحي على المرضى والعاملين فيها، بعد ثبوت إصابة طبيب وممرضة بالفيروس.

– واحتشد صباح اليوم العشرات من أطقم التمريض بمعهد الأورام للمطالبة بإجراء تحاليل كورونا لهم، لكن بحسب مشاركين في الوقفة، فإن إدارة المعهد رفضت، وتجاهل العميد مطلبهم وغادر، لكن المتحدث باسم جامعة القاهرة، قال في تصريحات مساء اليوم، إنه تم إجراء تحاليل pcr للجميع في المعهد بلا استثناء أو ما يقرب من 1000 شخص، بين أطباء وممرضين وعاملين، ونحو 60 من المرضى في المعهد.

– جامعة القاهرة قالت، اليوم السبت، إن عدد الإصابات بالفيروس في المعهد يبلغ 17 شخصًا من الأطباء والتمريض، وقررت إجراء تحليل لكافة العاملين وفتح تحقيق حول الواقعة للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والإطلاع على كافة التفاصيل حول الأزمة. كما قررت وقف العمل بالمعهد لمدة يوم واحد فقط، السبت، وذلك مراعاة لظروف مرضى الأورام، على أن يقتصر استقبال العيادات الخارجية خلال الفترة المقبلة على الحالات العاجلة والطارئة فقط، فضلًا عن تعقيم المعهد تعقيمًا شاملًا.

* تعليقًا على إصابات القومي للأورام، طالبت نقابة الأطباء متخذي القرار، بتوفير جميع مستلزمات الوقاية للفرق الطبية بجميع المنشآت الطبية على مستوى الجمهورية، والتشديد على عدم السماح بالعمل دون استخدامها لحماية الفريق الطبي، مع متابعة تطبيق ذلك بصورة دقيقة حتى لا يقوم بعض المديرين بمنعها عن الأطباء بحجة عدم استهلاكها. كما طالبت بتخفيف الزحام بالمستشفيات عن طريق إيقاف العمل بالحالات والتدخلات الطبية غير العاجلة التي يمكن تأجيلها. وشددت على ضرورة فحص وإجراء تحاليل لأعضاء الفريق الطبي الذين يتعاملون مع الحالات المشتبه بإصابتها، دون إنتظار ظهور أعراض مرضية عليهم.
……………………………………….
* أعربت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن قلق بالغ بشأن اكتظاظ السجون في مصر وخطر الانتشار السريع لفيروس كوفيد-19 بين أكثر من 114 ألف سجين في البلاد، داعية مصر إلى إطلاق “سراح المدانين بارتكاب جرائم غير عنيفة وأولئك الذين هم رهن الاحتجاز الاحتياطي، والذين يشكلون أقل بقليل من ثلث مجموع أولئك المسجونين، والأشخاص الذين يعانون من حالات ضعف خاصة بسبب سنهم (الأطفال وكبار السن)، وبسبب الحالات الطبية المزمنة الخطيرة”.

* انتهت اليوم السبت فترة الحجر الصحي للعاملين بالقطاع السياحي بمدينة شرم الشيخ والتي استمرت لمدة 14 يومًا، للتأكد من أنهم غير مصابين بالفيروس. وأعلنت مديرية الصحة بمحافظة جنوب سيناء، عدم إصابة أي من العاملين بالقطاع السياحي مؤكدة أن نتائج التحاليل سلبية للجميع.
………………………………………
#إجراءات حكومية

* وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بتأجيل فعاليات وافتتاحات المشروعات القومية الكبرى التي كان من المفترض القيام بها خلال العام الحالي إلى العام القادم 2021، بما في ذلك الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، وافتتاح المتحف المصري الكبير ومتحف الحضارة المصرية، نظرًا لظروف وتداعيات عملية مكافحة كورونا. AbdelFattah Elsisi – عبد الفتاح السيسي

* أعلنت وزارة الأوقاف أنها لن تسمح لأي جهة بإقامة موائد إفطار رمضان في محيط المساجد أو أي ملحقات تابعة لها هذا العام، وطلبت من أهل الخير الذين يقيمون الموائد بالمبادرة بإخراج ذلك نقدًا أو سلعًا غذائية للفقراء والمحتاجين قبل دخول الشهر المبارك، مؤكدة أن النقد أنفع للفقير لسعة التصرف فيه. وزارة الأوقاف المصرية

* أعلنت المستشفيات الجامعية رفع حالة الطوارئ والتأهب القصوى لمواجهة الفيروس. وقال مجلس الوزراء إن هناك 35 ألف و825 سرير في المستشفيات الجامعية، بينهم 3959 سرير رعاية مركزة، و431 سرير للرعاية المركزة للأطفال، كما تمتلك هذه المستشفيات 3754 جهاز تنفس صناعي، ونحو 4 آلاف طبيب مستعدين للمشاركة في جهود مكافحة الفيروس.
……………………………………
#متصدقش
❌❌ عودة صلاة الجمعة والجماعة بالمساجد الأسبوع المقبل.
✅✅ وزارة الأوقاف: غير صحيح. قرار تعليق إقامة الجمع والجماعات بالمساجد قائم ولم يتم إلغاؤه لحين زوال علة الغلق، وهو وباء كورونا.
………………………………………
#عربيًا
* عزلت السعودية 7 أحياء سكنية بمحافظة جدة، ومنعت الدخول إليها أو الخروج منها أو التجول فيها على مدار 24 ساعة اعتبارًا من الساعة الثالثة من عصر اليوم السبت، لمواجهة تفشي الفيروس.
* مددت الإمارات حظر التجول القائم أثناء الليل لأجل غير مسمى لتطهير الأماكن العامة في إطار الإجراءات لمكافحة انتشار الفيروس، كما طلبت رسميا تأجيل إكسبو 2020 دبي حتى أكتوبر العام المقبل.
………………………………………
#عالميًا
* بلغ عدد المصابين حول العالم مليون و172 ألف مصاب، فيما بلغت أعداد الوفيات 62 ألف و811 حالة وفاة.

* لا تزال الولايات المتحدة تتصدر دول العالم في أعداد المصابين بأكثر من 300 ألف حالة، تليها إسبانيا التي وصلت الإصابات فيها إلى 124 ألف و736 إصابة، ثم إيطاليا 124 ألف و632 حالة.

* الوضع في إيطاليا في غاية السوء، بعد أن سجلت حتى الآن 15 ألف و362 وفاة، كما ساء الوضع أكثر في أسبانيا التي سجلت حتى الآن 11 و744 حالة وفاة، وبلغت الوفيات في الولايات المتحدة 8144 وفاة.

* حالات الشفاء حول العالم، وصلت إلى 242 ألف حالة.

* قررت بريطانيا الإفراج عن 4 آلاف سجين مبكرًا، على أن يخضعوا للرقابة، بسبب مخاوف من احتمالية أن يؤدي تفشي الفيروس في السجون إلى إغراق المستشفيات المحلية المنهكة بالفعل، ويعرض الأرواح للخطر. القرار جاء بعد تأكد إصابة 88 سجينًا و 15 موظفًا بالسجون، ووفاة 3 سجناء بالفيروس.

* قال صندوق النقد الدولي إن أكثر من 90 دولة طلبت مساعدات مالية طارئة بسبب الأزمة الاقتصادية الناتجة عن فيروس كورونا. وأكدت رئيسة الصندوق أن “لم يحدث في تاريخ صندوق النقد الدولي أن رأينا اقتصاد العالم يصاب بمثل هذه الحالة من الشلل. نحن الآن في حالة ركود. إنه طريق أسوأ من الأزمة المالية العالمية”، متعهدة باستخدام مخصصات الطوارئ البالغة تريليون دولار لمساعدة الاقتصادات الأشد معاناة بما في ذلك الدول الأفريقية والتي ستواجه الاختيار بين إطعام شعوبها أو مكافحة الفيروس.

* فرضت تركيا حظرًا للتجول على المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 20 عامًا، كما قامت بإغلاق 31 مدينة أمام حركة المركبات باستثناء الإمدادات الحيوية، بهدف احتواء انتشار الوباء الذي بلغ أعداد المصابين به على أراضيها 24 ألف إصابة و501 حالة وفاة.

* قررت فرنسا إلغاء الامتحان النهائي لشهادة البكالوريا للموسم الدراسي الجاري على أن يتم اعتماد النقاط التي حصل عليها الطالب خلال اختبارات السنة الدراسية كنتيجة نهائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى