زائف


– الكلام دا غير صحيح. الطقس لن يكون باردًا خلال الشهرين القادمين، ودرجات الحرارة آخذة في الارتفاع في مختلف أنحاء العالم، وما يسمى بـ”ظاهرة الأفيليون” ليست المحدد لدرجات الحرارة على الأرض. ✅✅


حقيقة حدوث انخفاض كبير في درجات الحرارة لمدة شهرين

Jul. 17, 2022 - علوم
حقيقة حدوث انخفاض كبير في درجات الحرارة لمدة شهرين
الإدعاء

– بوست منتشر بشكل كبير جدًا على فيسبوك ورسايل على واتس آب، بتقول: “التوقعات الجوية أنه سيكون الكثير من البرودة اعتبارا من يوم الغد وحتى نهاية شهر أغسطس.. ابتداءا من الغد الساعة 05:27 مساء ستكون الأرض دخلت فى ظاهرة أفيليون التي تصبح بها الأرض بعيدة جدا عن الشمس ولا يمكننا رؤية هذه الظاهرة بالمشاهدة لكن يمكننا أن الشعور بتأثيرها الذى سيستمر حتى شهر أغسطس.( لمدة شهرين) سيكون لدينا طقس بارد أكثر من الطقس المعتاد والذى سينتشر بسببه أمراض الأنفلونزا والسعال وكثير من الأمراض التنفسية”. ❌❌

نتيجة التحري
– الكلام دا غير صحيح. الطقس لن يكون باردًا خلال الشهرين القادمين، ودرجات الحرارة آخذة في الارتفاع في مختلف أنحاء العالم، وما يسمى بـ”ظاهرة الأفيليون” ليست المحدد لدرجات الحرارة على الأرض. ✅✅
– المقصود بظاهرة الأفيليون، التي يتحدث عنها البوست، هي الكلمة الإنجليزية Aphelion والتي تعني “الأوج”، وهي ليست ظاهرة لكنها اسم لمكان معين في مدار أي جسم بيدور حول الشمس. ✅✅
– تدور الأرض حول الشمس في مدار بيضاوي وليس دائري، والدورة دي بتكتمل مرة في السنة، وعشان المدار بيضاوي الأرض كل سنة بتقرب وتبعد عن الشمس بمقدار معين، ولما بتكون في أقرب نقطة للشمس بنسميها الحضيض perihelion، والمسافة بينهم وقتها بتكون 147 مليون كم تقريبًا، ولما الأرض بتكون في أبعد نقطة عن الشمس بنسميها الأوج Aphelion، والمسافة بينهم ساعتها بتكون 152 مليون كم تقريبًا. ✅✅
– الحضيض والأوج بيحصلوا كل سنة بشكل طبيعي؛ الأرض بتكون في أبعد نقطة عن الشمس (الأوج) في يوليو، وبتكون في أقرب نقطة من الشمس (الحضيض) في شهر يناير. ووقع الأوج هذا العام يوم الاثنين 4 يوليو، وسيقع الحضيض المقبل يوم 4 يناير 2023، بحسب موقع Space. ✅✅
– الفرق بين أقرب نقطة للأرض من الشمس وأبعد نقطة تقريبًا 5 مليون كم، وصعب إننا نلاحظه بالعين المجردة لأنه نسبته 3.4% تقريبًا من إجمالي المسافة، كما أن الأوج والحضيض مش هما السبب في تغير درجات الحرارة، ولكن التغيرات الموسمية في درجات الحرارة تنشأ من ميل محور دوران الأرض حول نفسها على مستوى دوران الأرض حول الشمس، ووقتها لما تتعامد الشمس على النصف الشمالي من الكرة الأرضية يبقى فيه صيف والنصف الجنوبي هيبقى فيه الشتاء والعكس. ✅✅
– بشكل عام، يبلغ متوسط ​​درجة حرارة الأرض العالمية 2.3 درجة مئوية أعلى في الأوج مما كانت عليه في الحضيض، وذلك لأنه في فترة الأوج تكون الشمس متعامدة على نصف الكرة الشمالي حيث يتواجد المزيد من الأراضي بينما يوجد المزيد من المحيطات في نصف الكرة الجنوبي، وتسخين الأراضي أسهل وأسرع من المياه، بحسب علماء الفلك. ✅✅
– ونفى الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية الحكومي، هذه الشائعة موضحًا أن العالم أجمع حاليًا يعمل على تقليل حرارة الأرض 1.5 درجة من خلال تقليل الاحتباس الحراري، موضحًا أن المعدلات تشير حاليًا إلى أن درجة حرارة الأرض في طريقها لتزداد 4 درجات عن معدلاتها الطبيعية، وهي تؤثر في انفجار القطب الشمالي وارتفاع سطح البحر وغرق بعض المدن. حسب تصريحات لـ “الوطن”. ✅✅
– ويشهد الأسبوع الحالي ارتفاعًا في درجات الحرارة في مختلف أنحاء مصر، حيث تتراوح بين 35 في القاهرة والوجه البحري و43 في جنوب الصعيد، ويزداد الاحساس بالحرارة من درجتين إلى 3 بسبب ارتفاع نسبة الرطوبة، بحسب الهيئة العامة للأرصاد الجوية. ✅✅
– وتشهد دول مختلفة حول العالم أجواء شديدة الحرارة، حيث سجلت الحرارة في البرتغال يوم الجمعة الماضي 47 درجة، ونجم عنها عدة حرائق في الغابات، فيما أعلنت بريطانيا حالة الطوارئ بعد أن وصلت الحرارة إلى 40 درجة. ✅✅