زائف


– خلط سيد توكل بين شركتين تابعتين للشركة القابضة لمشروعات الطرق والكباري والنقل البري، هما “النيل العامة للإنشاء والرصف” التي صدر قرار بتصفيتها، وشركة “النيل العامة لإنشاء الطرق” التي حققت أرباحًا بقيمة 100 مليون جنيه عام 2019، وهي مستمرة في عملها ولم يصدر قرارًا بتصفيتها. – وأصدرت الجمعية العامة غير العادية لشركة النيل العامة للإنشاء …


حقيقة تصفية شركة النيل العامة لإنشاء الطرق رغم تحقيقها أرباحها 

Feb. 21, 2022 - سياسي
حقيقة تصفية شركة النيل العامة لإنشاء الطرق رغم تحقيقها أرباحها 
حقيقة-تصفية-شركة-النيل-العامة-لإنشاء-ا
الإدعاء

قال سيد توكل كقدم برنامج "مساء القاهرة" المذاع على قناة مكملين: "كامل الوزير الدهب في إيده ممكن يتحول تراب (..) شركة النيل العامة لإنشاء والرصف، هي البريمو بتاع وزارة النقل في الطرق والكباري دي بتتصفى خلاص (..) الشركة دي في 2019 كانت محققة أرباح 100 مليون جنيه"    

نتيجة التحري
– خلط سيد توكل بين شركتين تابعتين للشركة القابضة لمشروعات الطرق والكباري والنقل البري، هما “النيل العامة للإنشاء والرصف” التي صدر قرار بتصفيتها، وشركة “النيل العامة لإنشاء الطرق” التي حققت أرباحًا بقيمة 100 مليون جنيه عام 2019، وهي مستمرة في عملها ولم يصدر قرارًا بتصفيتها. ✅✅
– وأصدرت الجمعية العامة غير العادية لشركة النيل العامة للإنشاء والرصف، يوم الخميس 17 فبراير الجاري، قرارًا بتصفية الشركة بدعوى وجود خسائر مرحلة وتكلفة خدمة دين ومديونيات لجهات حكومية ومقاولين بإجمالي 2.2 مليار جنيه. ✅✅
– ووفق أخبار صحفية تعود إلى عام 2012، فإن شركة النيل للإنشاء والرصف تعاني من أزمة مالية كبيرة، ما استدعى عمال الشركة وقتها إلى إرسال مذكرة عاجلة للرئيس الأسبق محمد مرسي لحل مشكلة تأخر مستحقاتهم، مؤكدين أن شركتهم “عليها الكثير من الأعباء المالية والديون المتراكمة حالت دون قدرتها على سداد مستحقات العمال لعدم توافر السيولة المالية إلى جانب وجود ديون مستحقة للمقاولين والموردين”. ✅✅
– وبحسب تقرير صحفي يعود إلى عام 2017، أي قبل تولي كامل الوزير مسؤولية وزارة النقل بنحو عامين، فإن شركة النيل العامة للإنشاء والرصف عليها ديون متراكمة تبلغ 700 مليون جنيه. ✅✅
– وفي 28 أبريل 2019، بعد تولي “الوزير” مسؤولية وزارة النقل بنحو شهر ونصف، نشر موقع الشروق خبرًا بعنوان “شركات النيل للطرق تتعرض للانهيار بسبب الأزمات المالية الخانقة”، ومن بين هذه الشركات “النيل العامة للإنشاء والرصف” التي تم وصفها بأنها “أكثر الشركات معاناة بسبب تراكم الديون عليها منذ سنوات لمصلحة الضرائب والتأمينات الذي عرضها لخسائر مادية كبيرة خلال السنوات الماضية ما جعلها تعجز عن تسديد رواتب ومستحقات العاملين”. ✅✅